عاجل

البث المباشر

الخطوط السعودية والطيران المدني

لا يمكن إغفال الدور والحراك المتسارع والتغيير الإيجابي الملاحظ على الخطوط السعودية والطيران المدني، وهما منفصلان كمسؤولية وشريكين بالخدمة للمسافر أيا كان، آخر ما قرأت الخطوط السعودية توقع شراء 50 طائرة جديدة وأعلن عن تفصيلها المميز أن وصولها سيكون خلال ثلاث سنوات من اليوم من شركة "إيرباص" وأيضا توقيع عقد لتدريب 5000 شاب سعودي كطيارين وصيانة، وهذا يعني اهتمام "الأفراد" والطائرات على حد سواء لا انفصال، وقابلت "صدفة" بعض مسؤولي المحطات للخطوط السعودية، ووجدت أنهم يحملون شعورا لأول مرة ألمسه وبصراحة وهو "التفاؤل والتحفيز"، فلديهم الآن حماس وقوة ورغبة بالعمل والخدمة والإنجاز ولا أجامل هنا أحدا كما سبق أن انتقدتهم يجب أن نثني على عملهم ولن يكتمل طبعا 100% فلا يوجد عمل بهذه النسب ولكن التحسن ملموس وواضح ومواعيد الإقلاع أصبحت نادرا ما تتأخر عن الموعد المحدد بنسبة 98%، وتطوير إجراءات الحجز وغرامات التأخير واحجز وادفع مميزة جدا "تكبدت غرامات تغيير وسعدت بها" فأصبح عملها "تجاريا" حقيقيا ولا زالت تحتاج الكثير ولكن هناك أرضية الان صلبة جيدة تبنى عليها الخطوط السعودية وأتمنى مزيدا من المحطات الدولية، ومزيدا من الرحلات المحلية المجدولة ووضع طيران اقتصادي فكثير يريد النقل لا أكثر، ومزيدا من تطوير الأفراد والخدمة بابتسامة وسعة بال وخاطر وتمكن وخبرة، وغيره كثير، ولكن ارفع التحية للخطوط مع التغيير، ولا تنسَ أن تحفز وتكافئ المنجز والذي يعمل ولا يساوى مع الأقل.

أما الطيران المدني أجزم وكما اشاهد أنه يعمل على تطوير خدمة النقل الجوي والمطارات وخلق منافسة تخدم الوطن والمسافر والشركات، وأتمنى من معالي رئيس الطيران المدني وهو الأكثر معرفة وخبرة ودراية مما لدي، لتطوير المطارات، فهي تحتاج الكثير وأدرك أن المطارات الجديدة أو التوسعات تحقق ذلك ولم نشهدها لحد الآن، ولكن نمو وتطور عدد المسافرين لا يوازي مثلا سعة مطار الملك خالد بالرياض، خاصة الأسواق الداخلية والأهم "سير العفش" فهو حالة مزرية كما مطار جدة الذي سينتهي مع المطار الجديد كما يتوقع، نحتاج نقلة حقيقة بالمطارات من حيث "الخدمة والترفية" ومعالي الرئيس يدرك تفاصيل ماذا تحتاج المطارات خاصة أن السفر ببلادنا اصبح جزءا أساسيا ومهما سواء السياحي أو التجاري أو العمالة ومافي حكمها، نحتاج نقلة حقيقية بسرعة "الخدمة والكفاءة" من دخول المطار لصعود الطائرة والعكس أيضا من نزول الطائرة إلى خارج المطار، ولعل معالي الرئيس يركز ويفتح ملف خدمة "الليموزين أو التاكسي" بالمطار وخارجه، يجب أن يعاد النظر بها بمطارات المملكة ولنا بمطار الملك خالد عبرة ومشهد واضح، فهي عشوائية وسيئة فلا سيارات كافية ولا تنظيم ولا تسعير، والمطار يحتاج تكامل الخدمات وأثق جدا أن الرئيس لديه ملفات كبيرة وكثيرة وتحتاج الزمن، وأتمنى خالصا أن نرى كل هذه التغييرات الإيجابية قريبا وسريعا وأثق أنها ستتحقق بقيادة رئيس الطيران المدني.

* نقلا عن صحيفة " الرياض "

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة