الفالح: ملتزمون بدعم مسيرة "معادن" نحو المزيد من النمو

نشر في: آخر تحديث:

وقف وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، المهندس خالد الفالح، يومي الخميس والجمعة الماضيين على منظومة صناعات شركة "معادن" التعدينية في رأس الخير.

وكان في استقبال الفالح رئيس وكبير المديرين التنفيذيين في شركة التعدين العربية السعودية "معادن" المهندس خالد بن صالح المديفر، وعدد من قياديي الشركة.

والتقى الفالح وأعضاء مجلس الإدارة بمنسوبي الشركة في رأس الخير، حيث أشاد بجهودهم وبجهود مجلس الإدارة السابق وأدائه في تأسيس شركة ناشئة بطموحات عالية، وبالمجلس الجديد وما يحمله من ثراء وتنوع في الخبرات العملية والأكاديمية، مؤكداً التزامهم الكامل في دعم مسيرة الشركة نحو تحقيق مزيد من النمو والتطور، لاسيما في ظل الرؤية السعودية لعام 2030.

ونوه الفالح بما اطلع عليه المجلس خلال زيارته لمجمعات معادن في رأس الخير، ما يؤكد امتلاك الشركة لخصائل النجاح الرئيسية لكبرى الشركات، وعلى رأسها الاهتمام بالسلامة والصحة والبيئة، إضافة لتطوير الكوادر البشرية ورفع جودة الإنتاج وخدمة العملاء والشراكات العالمية وثقافة العمل المتعلقة بالتركيز على الكفاءة المالية والتحكم بالتكلفة وزيادة الربحية. هذا بالإضافة للاستفادة المثلى من ميزات قطاع التعدين الوطني بشكل عام، والتي تشمل توفر الموارد الطبيعية في المملكة، وموثوقية إمدادات الطاقة.

وحول أهمية الهيكلة الجديدة لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية التي أصبحت مظلة لعدد من القطاعات الوطنية، أكد أهمية هذا التغيير في تطوير قطاع صناعي مزدهر يجمع وبتجانس جميع عناصر التنافسية السعودية المتوفرة، ليس فقط لـ"معادن" بل لجميع الهيئات والمؤسسات العاملة ضمن منظومة الطاقة والصناعة في السعودية. وأكد أن الإمكانيات الواعدة لقطاع التعدين الوطني تستحق الاجتهاد ومواجهة الصعوبات وأخذ المخاطر المحتملة.