عاجل

البث المباشر

الخرافي: "أمريكانا" ستواصل التوسع بعد إلغاء صفقة أدبتيو

أكد لـ"العربية" أن الملاك هم المعنيون بمحادثات الاستحواذ وليس مجلس إدارة "أمريكانا"

المصدر: الكويت - أحمد بومرعي

أكد رئيس شركة "أمريكانا" مرزوق الخرافي في مقابلة مع قناة "العربية"، أن الشركة مستمرة في استراتيجيتها التوسعية ومواصلة النمو وتوزيع الأرباح السخية، متوقعا أن تكون مماثلة للعام الماضي، وذلك في حال ساعدت الأوضاع الاقتصادية في الكويت والمنطقة على تحقيق أهداف الشركة.

وحول فشل صفقة استحواذ "أدبيتو" على أمريكانا، أشار الخرافي إلى أن الملاك الرئيسيين هم المعنيون بأي محادثات جديدة للاستحواذ على الشركة في حال وجدت وليس مجلس إدارة "امريكانا"، مؤكدا أنها ستهتم بمواصلة استراتيجيتها بصرف النظر عن هذه المفاوضات.

أما في ما يتعلق بالاستراتيجية التوسعية، قال الخرافي" توسعنا في العراق ونتطلع لأسواق جديدة لمواصلة النمو بغض النظر عن فشل الصفقة"، متوقعاً استمرار التوزيعات النقدية السخية في أمريكانا في العام الحالي.

ورغم أن "أمريكانا" تعمل في مجال القطاعات الاستهلاكية، فإن الخرافي نفى أن تكون أرباح الشركة قد تأثرت نتيجة انخفاض أسعار النفط، بل على خلاف ذلك "نحن مستفيدون من أزمة النفط، كوننا نصنف ضمن فئة الوجبات السريعة، وبالتالي فإن مستهلكي فئة 5 و4 نجوم سيأتون إلينا".

مشروع مطار الكويت

وفي سياق متصل، قال الخرافي إن الكونسورتيوم الذي جمع شركته وشركة "ليماك" التركية تمكن من الفوز بمناقصة مشروع مطار الكويت الجديد وسط منافسة شرسة مع 20 تحالفاً عالمياً، مشدداً على إصراره في دعم الموردين المحليين في إتمام مشروع المطار لما لذلك من نتائج إيجابية على الاقتصاد الكويتي.

وعلل الخرافي سبب إختيار "ليماك" التركية لكفاءتها في إنجاز المطارات بسرعة قياسية مثل مطار صبيحة في إسطنبول وهي بصدد تنفيذ أكبر مطار بالعالم في العاصمة التركية، مشيراُ إلى أن مطار القاهرة يدخل ضمن إنجازات الشركة أيضاً.

وأضاف الخرافي أن الكونسورتيوم لم يواجه اي مشاكل في الحصول على كفالات مصرفية او تمويلات من بنوك كويتية وعالمية، بل على العكس من ذلك فقد كانت شهية البنوك مرتفعة للتمويل.

وحول إعادة طرح المشروع مرتين، أكد أن الخلاف على تكلفة المطار مرده عدم الأخذ بالمواصفات العالية والبيئة وتوليد الكهرباء ذاتياً، لذا فإن اعادة طرح مشروع المطار مرة ثانية كشف اسعار المقاولين ولو أن الفارق جاء قليلاً بين العرض الاول والثاني.

إعلانات