"مونسانتو".. العملاق الأميركي الذي بيع بـ66 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

يدرك المتداولون في البورصة أن شركة الصناعات الدوائية والكيمياويات الزراعية الألمانية "باير" دفعت الثمن غالياً في صفقة الاستحواذ على شركة "مونسانتو" الأميركية مقابل مبلغ 59 مليار يورو ما يعادل 66 مليار دولار، غير أن "باير" لم تأخذ قرارها من عبث بل انطلاقاً من قناعتها بإمكانات الابتكار الذي ستوفرها المجموعة الجديدة في القطاع الزراعي مع تعزيز القدرات البحثية.

تأتي الصفقة في ظل سباق اندماجات هز قطاع الأعمال الزراعية في السنوات الأخيرة، بسبب تغير أنماط الطقس واحتدام المنافسة في مجال تصدير الحبوب وضعف الاقتصاد الزراعي العالمي.

ما هي "مونسانتو" العملاق الأميركي؟

تعد شركة مونسانتو من أكبر الشركات العملاقة في مجال المواد الكيميائية الزراعية وصناعة البذور، إذ تمتلك 30% من السوق العالمية في نطاق الكائنات المعدلة وراثياً.

ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة في التقرير السنوي لعام 2015، يعمل لدى "مونسانتو" 22500 موظف في 66 دولة عبر العالم.

يبلغ إجمالي إيرادات الشركة نحو 15 مليار دولار، في حين بلغت أرباحها الصافية 2.3 مليار دولار، وفقاً لتقرير نشر في جريدة "لو فيغارو" الفرنسية واطلعت عليه "العربية.نت".

تأسست شركة مونسانتو في عام 1901 أّي منذ 115 عاماً على يد جون فرانسيس Queeny الذي اختار اسم عائلة زوجته اسماً لشركته.

خلال أعوام 1901 و1970، انتقلت "مونسانتو" من إنتاج السكرين إلى الأسبرين والمنظفات ثم الصابون والبلاستيك كما شاركت في البحث عن اليورانيوم في مشروع مانهاتن، ثم انطلقت في نطاق مبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية.

غير أن العام 1960 شكل نقطة تحول في الخط الإنتاجي لـ"مونسانتو" حيث تخصصت في مجال الأسمدة.

بحسب التقرير، يتوزع حجم أعمالها على الشكل الآتي: 31.7% في قطاع الأسمدة (4.75 مليار دولار)، و68.3% في البذور والحبوب معدلة وراثياً (10.243 مليار دولار).

أمّا على صعيد البلدان، فتأتي الولايات المتحدة الأميركية في الطليعة على صعيد الإيرادات (57.4%)، أوروبا وإفريقيا ( 12.2%)، ثم البرازيل مع نسبة 11.5%، الأرجنتين تحتل المرتبة الرابعة مع 5.8%، آسيا والمحيط الهادي ( 4.6%)، كندا (4%)، والمكسيك (3.6%).

46.8 مليار دولار القيمة السوقية للشركة

عندما أدرجت الشركة في البورصة وبدأ التداول عليها في 31 ديسمبر 2001، كان سعر السهم آنذاك يبلغ 13.53 دولار، إلى أن وصل إلى أعلى مستوى له في يونيو 2008 حين سجل سعر السهم 126.44 دولار.

وبحسب تداولات اليوم والتي اطلعت عليها "العربية.نت" ارتفع سعر سهم " مونسانتو" 0.62% ليسجل 106.76 دولار أميركي.

ولكن مع تدهور قطاع الأعمال الزراعية وانخفاض أسعار السلع الأساسية، شهدت أرباح مونسانتو انخفاضاً في العام 2015 لأول مرة منذ العام 2010 على أثر شائعات استحواذ شركة الصناعات الدوائية والكيمياويات الزراعية الألمانية "باير" (رأسمالها 80 مليار دولار) على مونسانتو الأميركية. علماً أن شركة ألمانية أخرى تدعى BASF للتصنيع كانت تسعى أيضاً للاستحواذ على مونسانتو.

التغير المناخي.. التحدي الأول

تضع الشركة نصب عينها هدف التكيف مع التغير المناخي، والذي يمكن أن تكون له آثار على الأمراض والحشرات كما استكشاف الأسواق غير المستغلة في العالم، بما في ذلك إفريقيا وأميركا الجنوبية.

وفي إطار عمليات الدمج، يشير التقرير إلى أن الشركتين "دو بونت" الأميركية و"داو" للكيماويات هما في طور عملية الدمج.

أبرز إنجازات الشركة

- في عام 1982، تمكنت شركة مونسانتو من إدخال بعض التعديلات الوراثية على الخلية النباتية علماً أنها أجرت الاختبارات الأولية لذلك بعد خمس سنوات.
- في عام 1996، أطلقت شركة مونسانتو النباتات المعدلة وراثياً.
- وفي العام 1997، قامت الشركة بالعديد من عمليات الاستحواذ الكبرى في مجال البذور.
- . في أواخر 1990، أصبحت مونسانتو شركة "التكنولوجيا الحيوية" Biotechnologie مملوكة بالكامل.
- في عام 2000، اندمجت الشركة مع مجموعة "فارماسيا" لتتحول بذلك إلى وحدة إنتاج زراعية تابعة لها، قبل أن تفصل عنها في 2002 وتصبح "شركة مونسانتو" كما هي معروفة اليوم، متخصصة في الأعمال الزراعية.