ما أبرز تصريحات المسؤولين على هامش مؤتمر الطاقة اليوم؟

أجواء إيجابية بتفاهم مشترك بين أوبك وغير أعضائها باسطنبول لتطبيق اتفاق الجزائر

نشر في: آخر تحديث:

يشارك في مؤتمر الطاقة العالمي مختلف اللاعبين الرئيسيين في قطاع النفط لمناقشة سبل تحسين القطاع، حيث توالت التصريحات اليوم تباعاً لكبار المسؤولين فيما يُنتظر عقد اجتماع للمنتجين من أوبك وخارجها بعد غد الأربعاء وسط أجواء إيجابية مع الدول غير الأعضاء في أوبك، التي تبشر بالتوصل إلى تفاهم مشترك بين أوبك وغير الأعضاء بها في اسطنبول لتطبيق اتفاق الجزائر الشهر الماضي.

وفي هذا السياق، قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول محمد باركيندو إن انكماشا حادا في الاستثمارات يهدد المعروض النفطي العالمي.

وأضاف أنه من المتوقع انكماش الاستثمارات النفطية 22% هذا العام، واصفاً العام القادم بـ "القاتم".

وأعلنت السعودية أنه "من غير المستبعد" أن يرتفع سعر برميل النفط إلى 60 دولارا للبرميل بنهاية العام، إلا أنها حذرت من أن خفض الإنتاج بشكل كبير يمكن ان يحدث صدمة في الاسواق.

وفي كلمة افتتاحية في "مؤتمر الطاقة العالمي" المنعقد في اسطنبول، قال وزير النفط السعودي خالد الفالح انه مهما كانت اسعار النفط فإن المملكة قادرة على تطبيق رؤيتها الاصلاحية لتغيير هيكل اقتصاد البلاد المعتمد على النفط بحلول 2030.

وأضاف "يجب أن تضمن اوبك ألا تخفض الانتاج بشكل كبير وتحدث صدمة في الاسواق"، متوقعاً ارتفاع الطلب على النفط في المستقبل.

من جهته، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحافيين إن بلاده ستدرس أي اقتراح تطرحه منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" لخفض الإنتاج لكن موسكو ستفضل تثبيت الإنتاج.

وذكر نوفاك إنه ينوي الاجتماع مع الأمين العام لأوبك محمد باركيندو يوم الأربعاء.

هذا وشدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن بلاده ستواصل الاستثمار في إنتاج النفط وستظل موردا للطاقة جديرا بالاعتماد عليه إلى سوق النفط رغم الصعوبات الحالية التي تواجهها البلاد.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر للطاقة إن بلاده مستعدة لمشاركة أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول في التثبيت المقترح لإنتاج النفط.

إلى ذلك، أوضح الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن أسعار النفط العالمية يجب أن تكون أكثر عدلا وواقعية لتشجيع الاستثمار وإنه ينبغي لأعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" التوصل لاتفاق من أجل تحقيق الاستقرار للأسعار.

وذكر مادورو أنه يأمل بالتوصل لاتفاق خلال اجتماع لوزراء الطاقة يوم الأربعاء وأن فنزويلا مستعدة للمشاركة في أي تحالف بين المنتجين.

وفي سياق متصل، قال وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة إنه يتوقع الحصول على تعهدات من منتجي النفط خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" بخصوص خفض الإمدادات خلال اجتماعات اسطنبول التي وصفها بأنها "مشاورات" تسبق اجتماع المنظمة في فيينا في نوفمبر.

واستبعد بوطرفة الوصول إلى تعهد قويّ من المنتجين المستقلين خلال مؤتمر الطاقة العالمي في اسطنبول هذا الأسبوع.