مصارف عالمية تستعد لنقل أنشطتها خارج بريطانيا بـ2017

نشر في: آخر تحديث:

نقلت صحيفة "ذي اوبزرفر"، عن مدير لوبي قوي للمصارف في بريطانيا، أن البنوك العالمية المستقرة في المملكة مستعدة لنقل بعض أنشطتها خارج هذا البلد مطلع 2017 خشية مضاعفات الـ BREXIT .

وأرجع انتوني براون مدير "بريتش بانكرز اسوسيشن" في مقال نشرته الصحيفة، السبب، في ذلك إلى احتمالية أن تكون عملية خروج المملكة من الاتحاد الاوروبي "قاسية" وبلا تنازلات، وهو السيناريو الذي يبدو أن الحكومة البريطانية اختارته.

ما يثير مخاوف القطاع المصرفي من عدم تمكنه من الدخول بلا عراقيل إلى أسواق أوروبا.

ورأى براون أن هناك إجماعا على أن السوق المالي المندمج للاتحاد الأوروبي يمثل أحد أكبر نجاحاته.

لكن هذا النظام، بحسب وجهة نظره، "بات مهددا" بخروج بريطانيا.

وأوضح أن "معظم البنوك العالمية باتت لديها الآن فرق تعمل على تحديد العمليات التي يتعين نقلها (خارج المملكة) لتتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها لزبائنها وأيضا تحديد التاريخ الذي يجب أن يتم فيه ذلك وأفضل طريقة للقيام به".

وتابع "أن الكثير من البنوك الأصغر حجما تنوي بدء عملية الانتقال قبل أعياد الميلاد، أما البنوك الكبرى فيفترض أن تبدأ ذلك في الفصل الأول من العام المقبل".