ماذا توقعت "مورغان ستانلي" لعقارات دبي في 2017؟

نشر في: آخر تحديث:

توقعت "مورغان ستانلي"، وهي واحدة من أكبر مؤسسات الخدمات المالية والاستثمارية في العالم، أن تسجل أسعار العقارات في إمارة دبي، ارتفاعاً خلال العام 2017، وذلك على الرغم من أنها حذرت من بعض العوامل التي يمكن أن تؤدي لتهدئة الارتفاع خلال الفترة المقبلة.

وبحسب ورقة بحثية صدرت عن "مورغان ستانلي" واطلعت عليها "العربية.نت" وتضمنت عشرة توقعات اقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط، فإن من بين هذه التوقعات العشرة أن تسجل أسعار العقارات "ارتفاعاً حاداً" خلال العام الحالي، وذلك بسبب "الإنفاق الحكومي الإضافي وارتفاع أسعار النفط والتغيرات المتوقع أن تطرأ على التشريعات في الإمارة والتي قد تشمل إقامات دائمة في دولة الإمارات لعدد كبير من المغتربين".

ورغم توقعات خبراء "مورغان ستانلي" بأن ترتفع أسعار العقارات في دبي، وتنتعش سوقها في الإمارة، إلا أن الورقة البحثية أوردت أيضاً آراء متباينة حول التوقعات بشأن السوق العقاري لدبي خلال الفترة المقبلة، ومن بينهم من رأى بأن السوق العقاري في دبي سيبدأ التعافي خلال العام الحالي.

فيما قالت الورقة البحثية إن ثمة جملة من العوامل التي قد تكبح جماح الارتفاع في الأسعار، ومن بينها الزيادة الكبيرة المتوقعة في معروض الوحدات العقارية، وكذلك الارتفاع في سعر صرف الدولار الأميركي، إضافة إلى عملية التصويب القانونية للعملة في الهند، وخفض الإنفاق في المملكة العربية السعودية، وهذه جميعها -بحسب "مورغان ستانلي"- قد تشكل "رياحاً عكسية محتملة" أمام سوق العقارات في دبي.

لكن "مورغان ستانلي" تقول إن هذه العوامل التي قد تكبح جماح الارتفاع في الأسعار قد تؤدي في نفس الوقت إلى إنعاش سوق الإيجارات في الإمارة.

ومن المعروف أن الهنود هم من بين أكبر مشتري العقارات في دبي، فيما اتخذت الحكومة الهندية العام الماضي قراراً بتصويب أوضاع العملة المتداولة وألغت الورقة النقدية من فئة 500 روبية، وفئة ألف روبية، وهو ما يعني أنها ألغت 86% من السيولة النقدية المتداولة في أيدي الناس من العملة الهندية.

ولفتت "مورغان ستانلي" في الورقة البحثية التي تضمنت توقعاتها للعام 2017 إلى أن "جونز لانغ لاسال"، وهي شركة عقارية عالمية عملاقة، تتوقع أن تدخل 31 ألف وحدة عقارية إلى السوق في دبي خلال العام 2017، بارتفاع نسبته 7% عن العام الماضي، إلا أن الشركة تتوقع تأخيراً في الوحدات المفترض دخولها السوق بنسبة 35%، وهو ما يدفع الشركة في النهاية إلى الاعتقاد بأن الأسعار سوف تنتعش خلال العام الحالي 2017.

أما شركة "فايدر أدفايسوري" الإماراتية فتتوقع أن تسجل أسعار العقارات تراجعاً في الربع الأول من العام الحالي، فيما تتوقع (CBRE) و"فاليو سترات" أن تحقق العقارات السكنية في دبي ارتفاعاً طفيفاً خلال العام الحالي 2017، وذلك بحسب ما نقلت "مورغان ستانلي".

وتقول "مورغان ستانلي" إن أسعار العقارات سجلت استقراراً خلال العام 2016 حيث كانت كل المؤشرات تعزز من الحالة النفسية للمستثمرين، إضافة إلى أن الوحدات الجديدة التي دخلت السوق كانت دون التوقعات.

يُشار إلى أن القطاع العقاري في دبي يُعتبر واحداً من بين الأكثر جذباً للمستثمرين، سواء من داخل منطقة الخليج أو من مختلف أنحاء العالم، فيما تتدفق شركات عقارية كبرى من مختلف أنحاء العالم نحو دبي للاستثمار في سوقها العقاري الذي يحقق أرباحاً تفوق العديد من الأماكن التقليدية في العالم.