عاجل

البث المباشر

تعرف بالأرقام على خطة ترمب الضرائبية "المثيرة للجدل"

المصدر: دبي - مايا جريديني

تعد أهم الوعود التي تضمنها برنامج ترمب الاقتصادي تخفيضات ضريبية للأفراد والشركات، تصل قيمتها إلى 6 تريليونات و200 مليار دولار على مدار العقد المقبل بحسب تقديرات مركز السياسة الضريبية.

هذه التخفيضات من شأنها، بحسب المركز، أن تزيد 7 تريليونات و200 مليار دولار إلى عجز الموازنة.

وستكون الشرائح الجديدة هي 12%، 25% و33% كحد أقصى مقابل 39.6% معتمدة اليوم، وأكد أنه سيلغي الضرائب للفرد الذي يقل دخله عن 25 ألف دولار سنوياً .

لكن يشير مركز السياسة الضريبية إلى أن 47% من التخفيضات التي قد تقر هذا العام ستكون من نصيب أغنى واحد في المئة من السكان.

في المبدأ، كلما زاد الدخل زادت النسبة التي سيتم توفيرها، حيث إن أفقر الشرائح ستوفر 110 دولارات شهريا بعد اعتماد تخفيضات ترمب.

أي أن دخلها بعد الضرائب سيزيد بثمانية أعشار في المئة فقط، في حين ترتفع الوفورات الضريبية بشكل تدريجي ليرتفع دخل كبار الأغنياء بعد ضرائب ترمب بـ 13.5% .

ضريبة على دخل الأفراد

وإذا ما قورنت ضريبة دخل الأفراد في أميركا مع عدد من الدول المتقدمة حول العالم بحسب بيانات KPMG فهي تتفاوت من دولة لأخرى. فتبلغ: 33% في كندا، 56% في دنمارك، و49% في فرنسا، 45 % في كل من ألمانيا واليونان والمملكة المتحدة، وأيضا 45% في الصين.

أما في اليابان فتبلغ 56%، وفي سنغافورة تبلغ 22%. وهذا يظهر أنه بالمقارنة مع هذه الدول ستكون ضريبة الدخل على الأفراد في الولايات المتحدة تنافسية.

خفض ضريبة الدخل على الشركات

وأيضا ضمن برنامج ترمب، اقترح الرئيس الجديد خفض ضريبة الدخل المفروضة على الشركات من 35% الى ما بين 15% و20%

هذا سيحول الضريبة من فئة من بين الأعلى عالميا الى فئة من بين الأدنى عالميا، علماً أن الضريبة على دخل الشركات في مجموعة من الدول الكبرى حول العالم تتجاوز 26.5% في كندا، 22% في دنمارك، 25% في النمسا، 34% في بلجيكا.

في حين تبلغ 33% في فرنسا، 29.7% في ألمانيا ، 29% في اليونان، 25% في الصين ، و20% في المملكة المتحدة، وهي من بين الأدنى عالميا في سنغافورة عند 17%. أما في اليابان فتبلغ 31%.

وفيما قد يشجع تخفيض ضريبة الدخل على الشركات على تحويل المزيد من ارباحها الخارجية الى الولايات المتحدة، يرى بعض الخبراء ان الفائدة ستعود بشكل رئيسي على المساهمين من خلال قيام هذه الشركات بزيادة التوزيعات وإعادة شراء أسهمها ما سيرفع أسعارها في البورصة.

إذ يقدر بنك غولدمن ساكس أن أكبر 500 شركة ضمن مؤشر ستاندردر أند بورز ستحول نحو 200 مليار دولار من النقد الخارجي لديها البالغ تريليون دولار - وستستخدم 150 مليار دولار منها لإعادة شراء أسهمها.

كما اقترح ترمب تحفيزات إضافية من خلال السماح للشركات بتحويل ارباحها في الخارج بضريبة 10% ولمرة واحدة فقط أملا ان تقوم الشركات باستخدام الوفرات للتوظيف او للاستثمار في تنمية أعمالها على الأراضي الأميركية.

إعلانات