عاجل

البث المباشر

"القمة العالمية" للحكومات تنطلق في دبي

رئيسة صندوق النقد الدولي تهنئ السعودية على إقرار ضريبة القيمة المضافة خليجياً

المصدر: العربية.نت

انطلقت اليوم الدورة الخامسة من "القمة العالمية للحكومات"، وتستمر حتى بعد غد، بمشاركة واسعة تضم 150 متحدثاً في 114 جلسة، وحضور أكثر من 4000 شخصية إقليمية وعالمية من 139 دولة.

وأوضحت موفدة "العربية" ليان عودة أن الموضوع الأبرز في القمة هذا العام هو صلة سعادة الإنسان بإنتاجية الاقتصاد، حيث إن موضوع "السعادة" يترأس أجندة القمة العالمية للحكومات.

وقد خصص العديد من الجلسات، بحسب موفدة العربية، لإلقاء الضوء على السياسات المالية التي يجب على الحكومات اتباعها، بهدف تحقيق الاستقرار الاقتصادي وزيادة السعادة.

ونقلت عودة عن إحدى الجلسات القول إن "نظام الرعاية الصحية، والحد من التلوث البيئي وتقصير مسافات التنقل بين مكان العمل والمنزل جميعها عوامل ترفع مستوى السعادة"، لافتة إلى أن الاقتصاد التقليدي واقتصاد السعادة لا يؤيدان السياسات ذاتها دائما.

ولا يخفى على أحد أن دبي كانت السباقة في إطلاق مؤشر السعادة في العام 2014، بحسب ما أكدت مدير عام مكتب دبي الذكية، عائشة بن بشر، في مقابلة خاصة مع "العربية"، مشيرة إلى أن الهدف من هذا المؤشر هو استقصاء مدى سعادة المتعامل عند اتصاله بكل مرحلة من مراحل الخدمات الحكومية سواء عبر التطبيقات الذكية أو مراكز تقديم الخدمات مباشرة.

ولفتت إلى أنه تم ابتكار أدوات ذكية جديدة تمكن من معرفة مستوى سعادة الإنسان على أيّ نوع من البيانات (بيانات موارد بشرية، بيانات اقتصادية وبيانات التنقل..).

لاغارد.. تبارك إقرار الضريبة على القيمة المضافة

وفي ختام جلسة "المشهد الاقتصاد العالمي الحالي: الفرص والتحديات المستقبلية"، قالت رئيسة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، إن آثار العولمة السلبية تضخمت نتيجة التسارع في استخدام التكنولوجيا.

وتطرقت إلى موضوع التجارة الحرة، قائلةً: "لغة الدفاع عن التجارة الحرة ليست سائدة في هذه الأيام، ولكن الأرقام تدعمها"، معربة عن قلقها من نتائج الانتخابات المقبلة في بعض الدول الأوروبية.

وكان لافتاً توجه لاغارد إلى الدول الخليجية، مهنئة حكومات هذه الدول بإقرار الضريبة على القيمة المضافة المقرر تطبيقها بدءاً من العام 2018.

ومن المنتظر أن يلقي رئيس وزراء اليابان، شيزو آبي، الكلمة الرئيسية لانطلاق فعاليات القمة العالمية للحكومات في دورتها الخامسة في تمام الساعة 4:00 بتوقيت دبي.

القمة العالمية.. استشراف المستقبل واستباق التحديات

وشهدت القمة، التي باتت تعتبر إحدى أهم مؤسسات استشراف المستقبل الدولية، عدداً من التحولات والتوسع في نطاقها هذا العام، حيث تم تحويلها إلى حراك عالمي لخير الشعوب، بعدما أصبحت الحدث الأبرز والأكثر أهمية على مستوى المنطقة، والأول من نوعه على مستوى العالم، فيما يتعلق باستشراف المستقبل واستباق التحديات والجهوزية للمستجدات.

وتشمل القمة في دورتها الخامسة أول وأكبر تجمع دولي لخبراء ومختصين في مجال السعادة، ومنتدى التغير المناخي والأمن الغذائي، ومنتدى الشباب العربي.

يأتي ذلك في إطار التوسعات في نطاق الموضوعات التي تعمل القمة على إثارتها وتوفير منصات مناسبة لإجراء حوارات ونقاشات تضم شخصيات ذات خلفيات متنوعة حولها. كما تعبر عن حرص القمة على ترجمة رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن تؤسس لحراك عالمي المستوى يجمع أكبر الشخصيات العالمية والمنظمات الدولية، لمناقشة التحديات المستقبلية، كالعولمة والتعليم والصحة والتنمية المستدامة.

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل رئيس القمة العالمية للحكومات، محمد عبدالله القرقاوي، إن دورة هذا العام استقطبت أكثر من 4000 شخصية عالمية، تمثل 139 دولة، من مسؤولين حكوميين وأصحاب فكر وذوي اختصاص.

إعلانات