هل تصمد الشركات التقليدية أمام نموذج الـ" E- Business"؟

نشر في: آخر تحديث:

لا تزال شركات #الإنترنت تجذب الأضواء إليها، فالعديد من الشباب العرب يدخلون في عالمها ويحاولون إدخال نماذج أعمال جديدة ومختلفة منها منصات إلكترونية توفر خدمات للعميل من دون أي تدخل بشري.

الكثير من الشباب الكويتيين والعرب يدخلون في عالم شركات الإنترنت ويعملون على إدخال #نماذج_أعمال مختلفة.

من بين هذه الشركات، شركة "trycarriage.com" التي تنافس بسوق المطاعم عبر منصة إلكترونية توفر للزبون معلومات المطاعم، وتحصّل رسوم وساطة عند طلب الأكل، لكنها أضافت خدمة توصيل الطلبات للزبون عبر سياراتها الخاصة، على طريقة "أوبر ايتس" Ubereats.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة trycarriage.com عبد الله المطوع :" لقد حاولنا إدخال نموذج اقتصادي جديد في الكويت وهو الاقتصاد تحت الطلب بحيث نوفر المنصة أو التطبيق للعميل والمطعم، بينما نقوم نحن أيضا في العمل اللوجستي عبر التوصيل وتأمين السائقين، وبذلك يصبح طلب الوجبة من المطعم الى وصولها الى العميل عملا الكترونيا من دون تدخل بشري، مما يقلل الأخطاء ويسرع العملية يهدف ارضاء الزبون".

مما لا شك فيه أن نموذج العمل الذي يجمع بين الموقع الالكتروني والتحكم بخطوط التوزيع اللوجستية يبدو مسارا متناميا في #السوق_الكويتية . ويرى العاملون فيه أنه يرفع هوامش ربحية الشركة اذا ما قورن بالمواقع الالكترونية على طريقة "طلبات.كوم".

من جهته، أوضح - مدير عام موقع "فلورز.كوم" خالد العتيبي أن هامش الربحية في قطاع الخدمات الالكترونية غالباً ما يكون بسيطاً كون الشركة تلعب دور الوسيط بين العميل والمطعم مقابل تحصيل رسوم، مع فارق أن عدد زائري الموقع مرتفع جدا.

لكن في المقابل لفت الهاجري إلى أنه حين يتم الجمع بين الأونلاين وبيع التجزئة التقليدية يصبح هامش الربح أعلى وان كان عدد الزيارات في الموقع أقل.