عاجل

البث المباشر

إبقاء إيران على اللائحة المالية السوداء يهوي بعملتها

المصدر: واشنطن- بندر الدوشي

صوتت أكبر مجموعة مراقبة لمكافحة الإرهاب FATF في العالم يوم الجمعة على إبقاء إيران على قائمتها السوداء لفشلها في التصدي لتمويل الإرهاب وغسيل الأموال، وتمديد العقوبات الدولية عليها في وقت كانت البلاد تأمل بتعويض اقتصادها المتعثر عبر فتح الأعمال التجارية مع أوروبا.

وسجلت العملة الإيرانية هبوطاً قياسياً أمام الدولار الأميركي، لتبلغ 15050 تومان لكل دولار، في أسواق الصيرفة السبت، عقب تصنيف إيران على القائمة السوداء من قبل مجموعة العمل المالي الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الارهاب "FATF".

وأتى هذا التصويت ليشي بفشل الآلية الأوروبية للتعامل مع طهران ، بحسب ما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها السبت.

جاء قرار مجموعة العمل المالي "FATF" بعد أكثر من ثلاثة أعوام من التحذيرات التي وجهتها مجموعة العمل المالي ومقرها باريس لحث طهران على سن قوانين ضد تمويل الإرهاب.

موضوع يهمك
?
يبحث مسؤولو الصحة والشركات وأسواق المال عن مؤشرات عما إذا كان حلول طقس أكثر دفئاً في النصف الشمالي من الكرة الأرضية يمكن...

هل يلجم الطقس الدافئ كورونا؟.. علماء يكشفون هل يلجم الطقس الدافئ كورونا؟.. علماء يكشفون صحة

وقد منحت فرق العمل المعنية بالإجراءات المالية FATF، إيران مهلة في فبراير/شباط للموافقة على تشريع مكافحة الإرهاب أو البقاء على القائمة السوداء. وعلى الرغم من أن البرلمان الإيراني أقر التشريع، إلا أن هيئة دينية عليا إيرانية صوتت ضده.

تجنب العقوبات الأميركية

إلى ذلك، ذكرت الصحيفة الأميركية أن إدراج إيران في القائمة السوداء سيعقد خططها الرامية إلى تجنب العقوبات الأميركية من خلال التعامل مع الدول الأوروبية.

وكانت فرنسا وبريطانيا وألمانيا أعنلت سابقاً أنها ستواصل التعامل مع إيران في حال نجحت البلاد في إخراج نفسها من القائمة السوداء FATF.

وكطريقة للالتفاف على العقوبات الأميركية، ولكن ليس عدم انتهاكها، ربطت الدول الأوروبية القناة الجديدة المالية للتجارة غير الدولارية مع إيران بامتثالها لقواعد F.A.T.F.

من طهران (أرشيفية- رويترز) من طهران (أرشيفية- رويترز)

يذكر أن الولايات المتحدة كانت ألغت اتفاقها النووي مع إيران عام 2018 وأعادت فرض عقوبات قاسية على الاقتصاد أدت إلى وقف صادرات النفط وتسبب في تضخم بالبلاد.

وتراقب هيئة الاتصالات المالية جميع أشكال التمويل غير المشروع، من غسل الأموال إلى تمويل الإرهاب، ولديها ما يقرب من 40 بلدا ومنظمة عضوا. وإذا تم وضع بلد ما على قوائمها السوداء أو الرمادية، فقد يؤدي ذلك إلى تعقيد قدرة تلك الدولة على الاستفادة من أسواق الائتمان العالمية أو استقبال استثمارات دولية.

كلمات دالّة

#إيران, #أوروبا

إعلانات