لأول مرة منذ 1991.. انهيار أسعار النفط بعد إنهاء اتفاق أوبك وروسيا

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت أسعار النفط بشكل حاد في مطلع تعاملات اليوم الاثنين، ووصلت إلى مستويات متدنية، بعد فشل "أوبك بلس" في التوصل إلى اتفاق تعميق خفض إنتاج النفط وانسحاب روسيا من التحالف.

وفي مطلع تعاملات اليوم الإثنين تداول خام برنت عند مستويات 32.5 دولارا، بعد تكبده خسائر بنسبة 28.5%، قبل أن يعود ويقلص الخسائر إلى 21.8%، عند مستويات 35.5 دولارا.

وقلص الخام الأميركي الخفيف خسائره إلى 22.78%، عند 31.8 دولارا، وذلك بعد أن كانت الخسائر قد تجاوزت 30%؜ إلى مستوى 28.77 دولار، وذلك لأول مرة منذ 1991.

وكانت أسعار العقود الآجلة للنفط أكثر من 20%؜، لأدنى مستوى لها منذ 2016 يوم الأحد عقب إخفاق محادثات أوبك مع روسيا في التوصل لاتفاق بشأن خفض الإنتاج.

وكانت روسيا قد رفضت يوم الجمعة اقتراح "أوبك" إجراء تخفيضات كبيرة في الإنتاج من أجل استقرار الأسعار التي تضررت من التبعات الاقتصادية لفيروس كورونا.

وردت أوبك بإلغاء القيود المفروضة على إنتاجها من النفط.

وهبطت الأسعار الآجلة لخام برنت القياسي 9.57 دولار أو 21.1%؜ إلى 35.70 دولار للبرميل بحلول الساعة 2216 بتوقيت غرينتش في حين تراجع سعر الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 8.62 دولار أو 20.9%؜ إلى 32.66 دولار.

توقع مدير إدارة بحوث الأسواق في ATFX Global Markets رامي أبو زيد، غياب أي ارتداد في أسواق الأسهم قبل أن حدوث ضعف انتشار فيروس كورونا، في ظل عدم وجود خطة وتنسيق واضح بين الدول لاحتواء الفيروس.

رسالة هامة

وأضاف أن هذا ما يقلق أسواق المال وأدى إلى التراجعات القوية التي تشهدها منذ فترة، لافتا إلى أن عدم اتفاق أوبك بلس وتراجعات النفط أثر بشدة على أسواق الأسهم.

" جميع العوامل أيضا ليست في صالح النفط، وضد تحركات الأسعار، تخفيض الأسعار من قبل أرامكو وضعف الطلب على النفط والنظرة الاقتصادية على المدى القصير كل هذا يؤثر على الأسعار".

وأشار لوجود فرصة للتوصل لاتفاق في أوبك بلس، خاصة وأن التراجعات الحالية لأسعار النفط حملت رسالة هامة لكل الأطراف.

تراجعت أسعار النفط بشكل حاد في مطلع تعاملات اليوم الاثنين، ووصلت إلى مستويات متدنية، بعد فشل "أوبك بلس" في التوصل إلى اتفاق تعميق خفض إنتاج النفط وانسحاب روسيا من التحالف.