في 3 سنوات.. أسواق آسيا تستحوذ على 70% من صادرات أرامكو

المصدر: دبي - قناة العربية

تنبع أهمية السوق الآسيوية لشركة أرامكو بالتأكيد من عدد سكان القارة، بالإضافة إلى احتياجاتهم اليومية من الطاقة والتي تشير كافة التوقعات إلى نموها بشكل ثابت حتى عام 2040 على الأقل.

فحسب بيانات الشركة، استحوذت الأسواق الآسيوية على معدل 70% من صادرات النفط الخام في الأعوام الثلاثة الماضية.

كما استحوذت هذه الأسواق على معدل 50% من الإنتاج خلال نفس الفترة.

موضوع يهمك
?
قالت بلومبرغ اليوم الأربعاء، نقلا عن مصادر مطلعة، إن كيانات مملوكة للحكومة الصينية تجري محادثات لاستثمار 5 إلى 10...

بلومبرغ: الصين تدرس استثمار 5-10 مليارات دولار بطرح أرامكو اكتتاب أرامكو السعودية

إلى ذلك، قالت شركة أرامكو اليوم الخميس إنها أبرمت اتفاقات تتعلق بمبيعات النفط الخام لعام 2020 مع خمسة عملاء صينيين مما يرفع الحجم الإجمالي بمقدار 151 ألف برميل يوميا مقارنة بعقود الإمداد الخاصة بالعام الحالي.

وذكرت الشركة في بيان أن الاتفاقات الجديدة ستعزز مكانة الشركة كأكبر مورد للخام إلى الصين وتعكس الجهود التسويقية للشركة فيما يتعلق بالعلاقات الاستراتيجية والتوسع في السوق.

وقد توقع أمين عام منظمة أوبك أن تمثل الهند 40% من نمو الطلب العالمي على النفط، فقد نما استهلاكها بمقدار 127 ألف برميل يومياً في أغسطس الماضي.

وتشير التوقعات إلى ارتفاع الطلب على النفط بمقدار 14.5 مليون برميل يوميا في عام 2040.

لا تأتي أهمية السوق الآسيوية لشركة أرامكو فقط من كونها أكبر المستوردين لإنتاجها، ولكن أيضا أهميتها في قطاعات أنشطة التكرير والبتروكيماويات، بالإضافة والتخزين التي تمتلكها أرامكو في هذه القارة.

وكانت بلومبيرغ قد قالت، الأربعاء، نقلاً عن مصادر مطلعة، إن كيانات مملوكة للحكومة الصينية تجري محادثات لاستثمار 5 إلى 10 مليارات دولار في الطرح العام الأولي لشركة النفط العملاقة أرامكو السعودية.

ومن بين الأطراف المشاركة في المناقشات المتعلقة بشراء أسهم في الطرح، بحسب التقرير، صندوق طريق الحرير الذي مقره بكين وشركة سينوبك لإنتاج النفط المملوكة للدولة وصندوق الثروة السيادي مؤسسة الصين للاستثمار.

وأضاف التقرير أنه لا توجد التزامات مؤكدة حتى الآن، وأن تشكيلة المستثمرين المشاركين وحجم الاستثمارات سيتحددان في نهاية المطاف بناء على توجهات الحكومة الصينية.

إعلانات

الأسئلة الشائعة

تحولت شركة "أرامكو" السعودية إلى الشغل الشاغل والحديث الأهم لوسائل الإعلام العالمية، وذلك في الوقت الذي يترقب فيه العالم طرح حصة للاكتتاب وإدراجها في البورصات عالمية، إضافة إلى سوق الأسهم السعودي، في عملية يتوقع أن تكون أكبر عملية طرح للأسهم في العالم.
يعني بيع حصص من الشركة أو أسهم، لكل من يرغب بدفع السعر الذي يتم تحديده من قبل مدراء هذا الطرح. كل من يشتري السهم الآن، يصبح مساهما في أرامكو، وبمقدار الأسهم التي يملكها
بما أن حجم طرح أرامكو سيكون "بدون أدنى شك ضخما"، تكثر التوقعات حول طريقة الطرح ما إذا كان سيتم تقسيمها إلى مرحلتين. الأولى عبر طرح حصة في سوق الأسهم السعودية وبعد الانتخهاء من ذلك يتم طرح حصة في سوق عالمية.
انضمت مؤخرا كلا من رويال بنك أوف كندا وBanco Santander وMizuho Financial Group إلى قائمة مرتبي اكتتاب أرامكو، بحسب "بلومبيرغ". تضم قائمة مرتبي الإصدار تضم 15 بنكا بينها بنكي الاستثمار Lazard و Moelis ، سيتي وغولدمان ساكس وإتش.إس.بي.سي ومجموعة سامبا المالية، أدواراً في طرحها العام الأولي.
أرامكو رفعت في تقريرها السنوي احتياطيات المملكة من النفط المكافئ للشركات التي تديرها أرامكو إلى 333 مليار برميل.
حققت صافي ربح 46.9 مليار دولار في النصف الأول 2019، مقابل 53.02 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي. تتربع على عرش أكثر شركات العالم ربحية، بربح يومي 300 مليون دولار في 2018، وبلغت سنويا 111 مليار دولار، ما يشكل ارتفاعاً بـ46% عن أرباح 2017