الإصدار الأول من سندات "أرامكو" حطم رقماً قياسياً!

المصدر: دبي - العربية.نت

تلقى الإصدار الأول من طرح السندات الدولية لشركة "أرامكو" السعودية في أبريل الماضي طلبات تصل إلى 100 مليار دولار، أي بحوالي 10 أضعاف المطلوب، ليحطم الإصدار الأول من العملاق النفطي رقما قياسيا.

وهذا يعكس الثقة العالمية بالتدفقات المالية، للشركة، وباقتصاد السعودية ومؤسساتها.

وجمعت أرامكو السعودية 12 مليار دولار من سندات بآجال استحقاق بين 3 سنوات و30 عاما اجتذبت طلبا تجاوز الـ 100 مليار دولار، وفقا لوثيقة أصدرها أحد البنوك المرتبة للعملية.

وباع عملاق النفط السعودي ما قيمته مليار دولار من سندات لأجل ثلاث سنوات عارضاً على المستثمرين 55 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأميركية. وجاء تسعير السندات بأفضل مما كان متوقعاً.

وجمع ملياري دولار من سندات لخمس سنوات عند 75 نقطة أساس فوق ذات المعيار، و3 مليارات دولار من سندات لعشر سنوات عند 105 نقاط أساس، و3 مليارات دولار من سندات لعشرين عاما عند 140 نقطة أساس و3 مليارات دولار من سندات لأجل 30 عاما عند 155 نقطة أساس.

ونقلت وكالة "رويترز" في تقرير لها، آنذاك، أن الإقبال الذي تخطى حاجز 100 مليار دولار على طرح مقدر بنحو 10 مليارات دولار، يعد بأنه "تصويت على الثقة في السوق، ويكسر حاجزاً قياسياً لإصدار من العملاق النفطي أرامكو".

ويعد الطلب على سندات أرامكو الأكبر بالنسبة للأسواق الناشئة، بحيث جذبت سندات أرامكو الطلب من مجموعة واسعة من المستثمرين، مع الأرباح الهائلة التي تحققها الشركة.

وكان الرئيس التنفيذي لأرامكو السعودية، أمين الناصر، قد أكد حينها أن أرامكو لن تصدر مزيداً من السندات هذا العام، بعد أن باعت أول سندات دولية لها في وقت سابق في أبريل الماضي بقيمة 12 مليار دولار.

وأضاف أن إصدارات دين أرامكو في المستقبل ستتوقف على متطلباتها التمويلية، لكن الشركة ستظل تنتهج نهجاً حذراً في إدارة ميزانيتها.

إعلانات

الأسئلة الشائعة

تحولت شركة "أرامكو" السعودية إلى الشغل الشاغل والحديث الأهم لوسائل الإعلام العالمية، وذلك في الوقت الذي يترقب فيه العالم طرح حصة للاكتتاب وإدراجها في البورصات عالمية، إضافة إلى سوق الأسهم السعودي، في عملية يتوقع أن تكون أكبر عملية طرح للأسهم في العالم.
يعني بيع حصص من الشركة أو أسهم، لكل من يرغب بدفع السعر الذي يتم تحديده من قبل مدراء هذا الطرح. كل من يشتري السهم الآن، يصبح مساهما في أرامكو، وبمقدار الأسهم التي يملكها
بما أن حجم طرح أرامكو سيكون "بدون أدنى شك ضخما"، تكثر التوقعات حول طريقة الطرح ما إذا كان سيتم تقسيمها إلى مرحلتين. الأولى عبر طرح حصة في سوق الأسهم السعودية وبعد الانتخهاء من ذلك يتم طرح حصة في سوق عالمية.
انضمت مؤخرا كلا من رويال بنك أوف كندا وBanco Santander وMizuho Financial Group إلى قائمة مرتبي اكتتاب أرامكو، بحسب "بلومبيرغ". تضم قائمة مرتبي الإصدار تضم 15 بنكا بينها بنكي الاستثمار Lazard و Moelis ، سيتي وغولدمان ساكس وإتش.إس.بي.سي ومجموعة سامبا المالية، أدواراً في طرحها العام الأولي.
أرامكو رفعت في تقريرها السنوي احتياطيات المملكة من النفط المكافئ للشركات التي تديرها أرامكو إلى 333 مليار برميل.
حققت صافي ربح 46.9 مليار دولار في النصف الأول 2019، مقابل 53.02 مليار دولار في الفترة المماثلة من العام الماضي. تتربع على عرش أكثر شركات العالم ربحية، بربح يومي 300 مليون دولار في 2018، وبلغت سنويا 111 مليار دولار، ما يشكل ارتفاعاً بـ46% عن أرباح 2017