ضم "باركليز" لتحقيقات قضية غسل أموال بالولايات المتحدة

بقيمة إجمالية أكثر من 6 مليارات دولار

نشر في: آخر تحديث:

اتسع نطاق تحقيق دولي في قضية غسل أموال ليشمل بنك باركليز، بعدما اكتشف محققون أميركيون أن آرثربدوفسكي، مؤسس البنك الإلكتروني ليبرتي ريزيرف، يملك حساباً في البنك البريطاني.

ووجّه ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة اتهامات لمشغلي ليبرتيريزيرف ومقرّه كوستاريكا بمساعدة مجرمين في أنحاء العالم على غسل أكثر من ستة مليارات دولار من الأموال الناتجة عن أنشطة غير قانونية عديدة من بينها استغلال الأطفال في أفلام إباحية واختراق الشبكات الإلكترونية لبنوك، بحسب وكالة رويترز للأنباء.

وقال متحدث باسم باركليز، الأحد: "يؤكد البنك على تعاونه مع التحقيق في أعقاب إخطار تلقاه من السلطات".

وتضمّنت لائحة الاتهامات وجود حساب لبدوفسكي لدى باركليز في إسبانيا.

وقال مصدر مطلع اليوم إن بدوفسكي الذي اعتقل في إسبانيا يوم الجمعة الماضي فتح الحساب الشخصي في 2009، مضيفاً أنه لم توجه أي اتهامات لباركليز.