جانيت يلين أول سيدة تتولى رئاسة "الاحتياطي" الأميركي

بموافقة 56 من أعضاء مجلس الشيوخ مقابل رفض 26 عضواً

نشر في: آخر تحديث:

وافق مجلس الشيوخ الأميركي على تعيين جانيت يلين (67 عاماً) على رأس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي)، لتكون أول امرأة تترأس البنك المركزي الأقوى في العالم.

ووافق 56 من أعضاء المجلس على تعيين يلين مقابل معارضة 26، ورفض معظم الجمهوريين توليها هذا المنصب منتقدين السياسة المتساهلة جدا للاحتياطي الفدرالي، الأمر الذي كانت أيدته يلين بقوة.

والخبيرة الاقتصادية الديموقراطية كانت المرشحة المفضلة لدى العديد من الاقتصاديين، وبينهم حائز جائزة نوبل بول كروغمان، إضافة إلى الجناح اليساري في الحزب الديموقراطي الذي رفض في الخريف الفائت الخيار الأول للرئيس باراك أوباما والذي تمثل في مستشاره الاقتصادي السابق لورنس سامرز.

ويلين هي نائبة رئيس الاحتياطي الفدرالي منذ 2010، وستخلف في أول فبراير بن برنانكي الذي عينه العام 2005 الرئيس السابق الجمهوري جورج بوش ومدد له أوباما العام 2009، وتستمر ولاية رئيس البنك المركزي أربعة أعوام.

وستكون مهمتها الرئيسية التقليص التدريجي للسيولة التي يضخها الاحتياطي الفدرالي في الأسواق.

وأيدت يلين استمرار البنك المركزي في دعم الاقتصاد ما دام النهوض الاقتصادي هشا ونسبة البطالة مرتفعة (سبعة في المئة في نوفمبر).

وأعلن الاحتياطي الفدرالي في ديسمبر أنه قد يرفع نسبة فائدته الرئيسية التي ظلت تناهز الصفر منذ العام 2008، إذا تراجعت نسبة البطالة إلى 6.5 في المئة.

وقال السناتور الجمهوري تشارلز غراسلي إن تصريحات يلين تشير إلى أنها تؤيد جعل التضخم يتجاوز نسبة 2 في المئة، مضيفا قبل أن يصوت ضد تعيينها "نحتاج إلى شخص يركز على دولار قوي وتضخم متدن".