ديون إيطاليا تزداد خطورة مع خفض درجة تصنيفها

نشر في: آخر تحديث:

خفضت وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيفات الائتمانية تصنيفها للديون السيادية لإيطاليا من ‭BBB‬ إلى ‭BBB-‬ وهو تصنيف مرتفع درجة واحدة فقط عن أدنى الدرجات في سلم التصنيفات مشيرة إلى نمو اقتصادي ضعيف وضعف القدرة التنافسية للبلد العضو بمنطقة اليورو.

ويوجه هذا الخفض للتصنيف ضربة الي رئيس الوزراء ماتيو رينتسي الذي تولى السلطة في فبراير، متعهداً ببرنامج إصلاحي طموح لانتشال إيطاليا من الركود لكن الاقتصاد يواصل الانكماش.

وتوقعت ستاندرد أند بورز أن النمو الحقيقي للاقتصاد الإيطالي سيكون 0.2 بالمئة فقط في 2015 وأن متوسط النمو في الفترة من 2014 إلى 2017 سيبلغ 0.5 بالمئة.

وقالت إن التصنيف الجديد ‭BBB-‬ يحمل توقعات مستقرة وهو ما يعكس توقعها بأن تشرع روما في إصلاحات هيكلية وإصلاحات للميزانية لدعم النمو.