مصارف لبنان: تفجير "بلوم" أصاب القطاع المصرفي بكامله

التفجير لم ينتج عنه وقوع أية خسائر بشرية وإنما اقتصرت الأضرار على بعض الماديات

نشر في: آخر تحديث:

قالت جمعية المصارف اللبنانية في اجتماعها الطارئ الذي عقد اليوم الاثنين، إن التفجير الذي استهدف أمس مقر بنك لبنان والمهجر "بلوم" يهدف إلى زعزعة الاستقرار الاقتصادي في لبنان، وأنه أصاب القطاع المصرفي بكامله.

كان مسؤولون لبنانيون قالوا إن بنك بلوم أغلق عددا من الحسابات المصرفية التي تخص أناسا يشتبه في صلاتهم بحزب الله إلتزاما بقانون أميركي يستهدف تمويل الجماعات الشيعية.

وقالت الجمعية ان المصارف في لبنان تعمل وفق قواعد الأسواق الدولية.

وتوجد مخاوف من أن يشكل التفجير الذي استهدف مقر البنك في منطقة الحمرا في بيروت مساء أمس، ضربة موجعة للقطاع المصرفي الذي يعتبر من أهم القطاعات في الاقتصاد اللبناني، إذ برزت مخاوف جدية من محاولة إسقاط أو انهيار آخر دعائم الاستقرار في البلاد التي تعاني أزمات سياسية واقتصادية عدة.

واستنكرت جمعية مصارف لبنان في اجتماعها الطارئ التفجير الذي استهدف مصرف بلوم، معتبرة أنه أصاب القطاع المصرفي بكامله، واضعة إياه في إطار زعزعة الاستقرار الاقتصادي في لبنان.

ويضم القطاع المصرفي اللبناني 69 مصرفا، منها 16 مصرفا استثماريا.

ورغم التحديات الكثيرة التي تواجه القطاع لاسيما في ظل الأزمة السورية والتوترات الداخلية وتراجع أسعار النفط الذي أثر على تحويلات اللبنانيين من الخارج لاسيما من الخليج، لا يزال القطاع المصرفي يتمتع بصلابة عالية.

وقد تجاوزت الودائع المصرفية 152 مليار دولار بنهاية مارس الماضي، أي أنها تمثل أكثر من ثلاثة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

أما أصول البنوك فقد قاربت 188 مليار دولار، وبلغت القروض إلى القطاع الخاص 55 مليار دولار، في حين بلغت القروض إلى القطاع العام 38 مليار دولار، أي نحو 54% من الدين العام.

وعلق بنك لبنان والمهجر في بيان اليوم الاثنين، على عملية التفجير التي أصابت الجزء الخلفي من المركز الرئيسي للبنك، مبيناً عدم وقوع أية خسائر بشرية وإنما اقتصرت الأضرار على بعض الماديات.

وأكد استمرار البنك بتقديم كافة خدماته المصرفية في جميع فروعه، حتى إصلاح الأضرار يتابع الفرع الرئيسي أعماله من خلال مبنى البنك الملاصق له.