عاجل

البث المباشر

بعد Brexit.. بنك إنجلترا يستنفر لضمان الاستقرار المالي

بنك بريطانيا المركزي مستعد لضخ 250 مليار جنيه لتأمين السيولة

المصدر: لندن - وكالات

أعلن البنك المركزي البريطاني اليوم الجمعة، أنه مستعد للتحرك لضمان الاستقرار النقدي والمالي للمملكة المتحدة، ويراقب عن كثب تطور الوضع بعد قرار البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال بنك إنكلترا إنه "سيتخذ كل الإجراءات اللازمة لتحمل مسؤولياته وضمان الاستقرار النقدي والمالي للمملكة المتحدة، مؤكدا أنه درس مسبقا حلولا إنقاذية عميقة، وسيعمل بشكل وثيق مع وزارة الخزانة البريطانية والمصارف المركزية الكبرى الأخرى.

ونقلت "رويترز" عن مصدر مطلع أن البنك المركزي البريطاني على اتصال مع البنوك قبيل بدء التعاملات في الأسواق.

وأعلن حاكم البنك المركزي البريطاني مارك كارني، اليوم الجمعة، أن هذه المؤسسة مستعدة لضخ 250 مليار جنيه استرليني (326 مليار يورو) من الأموال الإضافية لتأمين السيولة الكافية لعمل الأسواق، بعد انتصار معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال كارني في مقابلة تلفزيونية مباشرة من مكاتب المصرف المركزي البريطاني في وسط حي الأعمال بلندن: "كشبكة أمان ومن أجل دعم حسن سير الأسواق، يبقى بنك انجلترا مستعدا لمنح أكثر من 250 مليار جنيه استرليني من الأموال الإضافية عن طريق عملياته الطبيعية".

وأضاف أن البنك المركزي البريطاني "قادر أيضا على تأمين سيولة كبيرة بالعملات الأجنبية في حال الضرورة".

وأكد كارني أن القطاع المصرفي البريطاني قادر على تحمل صدمة أكبر من هذه الصدمة، وأنه خضع لاختبارات تحمل أصعب من هذا الوضع، حيث لدى المصارف 600 مليار جنيه من الأصول السائلة عالية الجودة.

وانهارت الأسواق الأوروبية عند افتتاح اليوم الجمعة، إذ لم تكن تتوقع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لتحذو بذلك حذو الأسواق الآسيوية والجنيه الإسترليني الذي تراجع إلى أدنى مستوى له منذ العام 1985.

وأظهرت النتائج النهائية أن 51,9% من الناخبين البريطانيين، صوتوا الخميس لصالح خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، مقابل 48,1% عبروا عن تأييدهم للبقاء فيه، بحسب النتائج النهائية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية الجمعة.

وصوت 17,4 مليون شخص للخروج من الاتحاد مقابل 16,1 مليون كانوا مع البقاء فيه.

المركزي الياباني يتدخل

من ناحية أخرى، أكد المصرف المركزي الياباني "استعداده لضخ سيولة" بالتشاور مع المصارف المركزية الأخرى، بينما قال وزير المالية تارو اسو إنه لن يقف مكتوف اليدين من أجل تهدئة الأسواق بعد قرار البريطانيين مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وأدى تصويت البريطانيين على الخروج من الاتحاد الاوروبي الى تراجع كبير في بورصة طوكيو التي سجلت أسهم الشركات الكبرى فيها، تراجعا تجاوز نسبته 8% الجمعة.

وتراجع مؤشر نيكاي في بورصة طوكيو 7,92% عند الإغلاق الجمعة، نتيجة مخاوف المستثمرين بعد قرار البريطانيين الخروج من بريطانيا، وهي صدمة شبيهة بإفلاس مصرف ليمان برذرز في العام 2008.

وقد دعا واسو إلى مؤتمر صحافي عاجل مع ارتفاع سعر الين أيضا. وقد بلغ سعر الدولار منتصف النهار (بالتوقيت المحلي) 99,04 ين وهو رقم لم يسجل منذ نوفمبر 2013.

وأكد اسو في هذا المؤتمر الصحافي أنه مستعد للتحرك في مواجهة "التقلبات المفاجئة" في أسواق الصرف. وقال "سنرد بحزم عند الضرورة"، معبرا عن "قلقه على المخاطر على الاقتصاد العالمي والأسواق المالية".

إعلانات