عاجل

البث المباشر

تعرف على توقعات بنك HSBC لسعر الفائدة والاقتصاد العالمي

المصدر: دبي – نور عمَاشة

قال رئيس استراتيجية السوق في HSBC فلم سيلس في مقابلة مع قناة "العربية"، إنه لا حاجة لرفع الفائدة في أوروبا على المدى القصير، لا سيما مع معدلات التضخم المنخفضة. وبالتالي لا يتوقع المزيد من الارتفاعات لليورو.

وأضاف: "الدولار الأميركي كان ضعيفا خلال السنة الأخيرة وإلى حد ما هذا يشكل لغزا لأنه عندما ترتفع معدلات الفائدة عادة هذا يدعم العملة، ولكن ضعف الدولار يعكس إلى حد كبير قوة اليورو والين الياباني، والبيانات المالية والاقتصادية في أوروبا واليابان، وهذه العوامل تتلاشى الآن، وبالتالي هناك مؤثرات أقل في المستقبل ليكون اليورو قويا وليكون الدولار ضعيفا.

من ناحية أخرى يرى سيلس أن ضعف الدولار كان يُنظر إليه كإحدى السياسات المتبعة لجعل الولايات المتحدة أكثر تنافسية، بالإضافة إلى الرسوم الجمركية، أما الآن فقيمة الدولار ليس مبالغا فيها ولا يشكل عائقا للأسواق.

أما في منطقة اليورو فيرى سيلس أنه من الواضح أن المركزي الأوروبي الآن ليس بحاجة لرفع الفائدة، فليست هناك ضغوط تضخمية (لرفع التضخم) كما هو الحال في الولايات المتحدة، وبالتالي ليست هناك حاجة لرفع الفائدة في أوروبا.. ولكن ما قد يفعله المركزي في حال استمرار النمو الاقتصادي إلى تطبيع السياسات النقدية، فالبنوك المركزية لا تحبذ الاستمرار في ضخ الأموال وإبقاء معدلات الفائدة منخفضة إذا لا تحتاج الدورة الاقتصادية لذلك. لأنه من الأكيد أنه في المستقبل سيواجه الاقتصاد فترات ركود تستدعي خفض معدلات الفائدة.

وقال سيلس "إذا نظرنا إلى مؤشرات الأسواق المختلفة نلاحظ أن الأسواق الأوروبية لم يكن أداؤها جيدا، إنما كان أسوأ من الأسواق البريطانية واليابانية والأميركية، ولكن إذا ما أخذنا في عين الاعتبار قوة اليورو العام الماضي للمستثمرين الأميركيين أو المستثمرين المحليين بالدولار تصبح أسواق منطقة اليورو الأفضل أداء. ولكن كما قلت لا نتوقع أن يستمر اليورو بالارتفاع، وبالتالي ستأتي العوائد من الأداء والتنافسية الطبيعية للشركات الأوروبية، وبما أن هذه الشركات مضطرة للتعامل مع اليورو القوي جدا، فإنه من المتوقع أن تواجه الشركات صعوبات تنافسية، لذا قمنا بتخفيض الأسهم الأوروبية قبل بضعة أشهر".

إعلانات