عاجل

البث المباشر

جمعية مصارف لبنان تزور واشنطن.. فهل لعقوبات حزب الله صلة؟

حملة ممنهجة ضد بنوك لبنان والأخيرة تؤكد التزامها بمعايير مكافحة تمويل الإرهاب

المصدر: دبي - هاجر كنيعو

علمت "العربية.نت" من مصادر مطلعة أن وفدا من مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان يزور #واشنطن حاليا، من المفترض أن يلتقي مع إدارات المصارف الأميركية المراسلة للبنوك اللبنانية.

الوفد يضم رئيس جمعية مصارف لبنان د.جوزيف طربيه ونائبه سعد الأزهري، وأعضاء آخرين.

"العربية.نت" حاولت الاتصال بنائب رئيس جمعية مصارف لبنان للوقوف عند رأيه، غير أنه رفض التعليق ما يطرح علامات استفهام حول حالة "الغموض" و"التكتم" اللذين يكتنفان موقف جمعية المصارف، حيث لم يصدر عنها أي تصريح حتى الآن بعد زيارة طربيه الأخيرة لرئيس الجمهورية اللبناني ميشال عون الأسبوع الماضي.

هذه الزيارة تأتي لافتة في المضمون والتوقيت، لاسيما في ظل ما تشهده الساحة اللبنانية من حملة ممنهجة من قبل #حزب_الله ضد البنوك اللبنانية، وفرض إملاءات "جبرية" جديدة من نوعها على أصحاب القرار الاقتصادي والمصرفيين في البلاد.

في التوقيت، تتخذ الزيارة أهميتها كونها تتزامن مع إضراب موظفي مصرف لبنان، الأول من نوعه في تاريخ المركزي، على خلفية معلومات تتحدث عن إمكانية أن تطال الموازنة إجراءات تمس رواتبهم ووضع المصرف المركزي تحت وصاية وزارة "المالية"، قبل أن ترفع نقابة موظفي المصرف الإضراب مؤقتا اليوم إلى حين اتضاح الصورة.

أمّا في المضمون، فللزيارة دلالات عديدة لاسيما بعد اللهجة "التصعيدية" غير المسبوقة لأمين عام حزب الله حسن نصر الله ضد المصارف اللبنانية.

وهذا ينسجم مع ما صرحت به مصادر مصرفية لـ"العربية.نت"، الأول من أمس، بأن سيناريو الحزب والضغوط التي تمارس على المصارف، وإن كانت في ظاهرها تهدف لخدمة الاقتصاد اللبناني وانتشاله من أزمته عبر إشراكها في الاكتتاب بسندات خزينة بفائدة 1% أو برفع الضريبة على فوائد الودائع، غير أنها في باطنها تهدف إلى ليّ ذراع البنوك وحصرها بين خيارين لا بديل عنهما: إمّا تليين العقوبات التي تستهدف حزب الله بعد الخانقة المالية التي يشهدها وتجفيف منابع تمويله أو تحميلها مسؤولية فشل إقرار الموازنة.

موضوع يهمك
?
قال رئيس نقابة موظفي #مصرف_لبنان_المركزي عباس عواضة، إن الموظفين قرروا اليوم الثلاثاء تعليق إضرابهم حتى يوم الجمعة، حيث...

مصرف لبنان يعلق الإضراب مؤقتاً.. والكلمة الفصل الجمعة! بنوك وتمويل

لذا، فإن ملف تحييد البنوك عن العقوبات الأميركية ضد حزب الله، والتأكيد على الالتزام التام للمصارف اللبنانية بتطبيق المعايير الدولية لمكافحة تمويل الإرهاب وتبييض الأموال.. سيكون حتما على طاولة المحادثات بين "جمعية المصارف" وإدارات البنوك الأميركية.

وكانت المصادر أكدت لموقع "العربية"، أنه لا يمكن عزل ما يحدث اليوم عن ملف تشديد #العقوبات_الأميركية على إيران وحلفائها في المنطقة، لاسيما أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأخيرة في بيروت كانت حاسمة: "نجاح لبنان يعتمد على مطالبة الشعب اللبناني بألا تسيطر منظمة إرهابية على حكومته وألا تقود السياسات وتسبب خطرا لبلدهم أيضا".

ما استدعى ردا من حزب الله، ولو أتى متأنيا غير أنه جاء باتاً، "إذا كنتم تريدون استقرار لبنان، ولكن ليس على حسابنا".

وسبّب إضراب المصرف المركزي تأثيرات سلبية عديدة طالت العمل المصرفي وحركة السيولة، في ضوء ارتفاع المخاوف من عدم توافر الأموال في المصارف.

وتأثّرت التعاملات النقدية بـ #الليرة_اللبنانية نتيجة استمرار الإضراب، حيث تعذّر سحب كميات نقدية كبيرة أو حوالات بالليرة، لعدم توافرها لدى المصارف، خلافا لواقع التعامل بالدولار الذي لم يتأثر بالإضراب ما دام لا علاقة لمصرف لبنان به.

إعلانات