محافظ ساما للعربية: ندرس الترخيص لبنكين سعوديين جديدين

أكد أن ساما لا تمانع اندماجات البنوك طالما أنها ستخدم القطاع

نشر في: آخر تحديث:

قال محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي، أحمد الخليفي، في لقاء مع "العربية" على هامش قمة مجموعة العشرين، إن "ساما" وضعت على موقعها الإلكتروني جميع الضوابط والشروط في ما يخص التراخيص لبنوك جديدة.

وكشف أن المؤسسة تدرس حاليا طلبين لبنكين سعوديين، إضافة إلى طلبات بعض البنوك الأجنبية.

وشدد على أن "ساما" لا تمانع اندماجات البنوك طالما أنها ستخدم القطاع المصرفي السعودي.

من جهة أخرى، أشاد محافظ ساما بعضوية المملكة في مجموعة العمل المالي "فاتف"، قائلا إنه لا يمكن قبول أي عضوية إلا بعد التأكد من أن النظام المالي للدولة وليس فقط القطاع البنكي خالٍ من أي مخالفات لا ترتقي للمعايير التي تضعها فاتف.

وبرأيه، فإن الآثار الإيجابية للانضمام ستعزز من سمعة القطاع المالي السعودي وسمعة المراقبين للقطاع البنكي، كما ستعزز من الاستثمار في النظام المالي بالمملكة.

من ناحية أخرى، أكد محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي على استمرارية سياسة ربط الريال السعودي بالدولار، مشيراً إلى أن الاحتياطيات الأجنبية ارتفعت خلال الخمسة أشهر الأولى من هذا العام بـ30 مليار ريال إلى تريليون و900 مليار ريال.

كما لفت الخليفي إلى أن جميع المؤشرات تشير إلى أن هناك نمواً قادماً بالنسبة للقطاع غير النفطي في المملكة.

وتحدث الخليفي حول الضوابط الاحترازية لدى ساما بالنسبة للإقراض العقاري، مؤكداً الطلب من البنوك زيادة الإقراض العقاري وإقراض المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقال إن "ساما" ترحب بزيادة القروض العقارية في الفترة الأخيرة، وبنفس الوقت نراقب الإقراض، ونطبق التمويل المسؤول، ونوقع المخالفات لمن يتجاوز ضوابط التمويل.

وأشار إلى أن 70% إلى 80% من القروض العقارية في الـ 5 أشهر الماضية هي مضمونة من وزارة الإسكان لتحقيق استراتيجية الإسكان، موضحاً أن نسبة القروض العقارية، كانت قبل سنوات، تشكل 50% من القروض الاستهلاكية، والآن تمثل نحو 80% من القروض الاستهلاكية، وتظل ميزة الإقراض العقاري في وجود الضمانات.