عاجل

البث المباشر

أزمة "جمّال ترست بنك".. ماذا سيحصل لأموال المودعين؟

المصرف الخاضع لعقوبات أميركية يغلق أبوابه.. والمودعون قلقون

المصدر: بيروت - غنوة يتيم

أغلق "جمَّال ترست بنك" صباح أمس الجمعة أبوابه أمام زبائنه بعد إدراجه على لائحة العقوبات الأميركية، فقد اتخذ مصرف لبنان الإجراءات اللازمة للحفاظ على الثقة بالنظام المصرفي في لبنان.

وسيتمكن المودعون الشرعيون من الحصول على أموالهم بعدما يتم نقلها إلى مصارف أخرى، وتحاولُ سيدة سحبَ نقودِها من فرعِ جمّال ترست بنك في بعلبك دونَ جدوى، فهي واحدةٌ من آلافِ المودعين الذين تفاجأوا بخبرِ ادراجِ مصرفِهم على لائحةِ العقوباتِ الأميركية.

وتقول تلك السيدة: "نحن شو خصنا. من الصبح عم جرب ما عم اقدر اسحب. بدنا مصرياتنا".

وتتحدث محاسن مراسلة صحافية متخصصة بالشؤون الاقتصادية، عما سيحصل بأموال المودعين الذين لا ذنب لهم، فهذا المصرف يملك 25 فرعاً رغمَ أن حجمَ موجوداتِه لا يتعدى 0.39% من القطاعِ المصرفي.

وتعودُ ملكيتُه لرجلِ أعمالٍ من الطائفةِ الشيعية اتهمتهُ وزارةُ الخزانةِ الأميركية بتوفيرِ خدماتٍ ماليةٍ لمؤسساتٍ يملكُها حزبُ الله. أما المصرفُ فنفى في بيانٍ هذه الاتهامات.

هذا ونفتْ جمعيةُ المصارفِ الشائعاتِ حولَ وجودِ بنوكٍ أخرى على لائحةِ "اوفاك".

وفي عام 2011 اُدْرِجَ البنكُ اللبنانيُ الكندي على لائحةِ العقوبات وقد أثبتَ مصرفُ لبنان حينَها التزامَه بالقوانينِ الأميركيةِ المتعلقةِ بمكافحةِ تمويلِ الإرهاب.

إعلانات

الأكثر قراءة