عاجل

البث المباشر

كيف ستتأثر أرباح البنوك جراء خفض متواصل لأسعار الفائدة؟

المصدر: العربية.نت

تترقب الأسواق صدور النتائج المالية للشركات للربع الثالث من العام الحالي، وفي مقدمتها نتائج القطاع المصرفي في الخليج خاصة بعد عمليات خفض الفائدة وتأثير الأحداث الجيوسياسية وأداء أسواق النفط.

وقال د. عدنان أحمد يوسف - الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية إن الوضع الاقتصادي في منطقة الخليج جيد بدعم استقرار سعر النفط حول الستين دولاراً للبرميل، وهو ما يشير إلى أن الدول الخليجية سيكون لديها وفرة لتمويل المشروعات.

وأضاف "بداية هذه السنة وأواخر عام 2018 كانت لدينا معايير خاصة ببازل وخاصة المعيار الذي يشير إلى ملاءة رأس المال وكذلك تطبيق المعيار رقم 9 الخاص بتصنيف الديون، هذا لم يؤثر ولكن وضع على المؤسسات المالية الخليجية ثقل من ناحية تصنيف المحفظة لديها ووضع المخصصات الخاصة".

وتوقع أنه بنهاية 2019 سينمو متوسط الأرباح في دول الخليج بـ6% والمنطقة العربية بحدود 7 إلى 8%. أما المردود على حقوق المساهمين للبنوك العربية مقارنة مع الدول الغربية سينمو ما بين 12 إلى 14% وهذة نسبة عالية وستحافظ على هذا الصعود خلال 2020 ولكن هناك عدة معايير دولية وضعت ثقل على نمو التمويلات ونمو الأرباح.

غسيل الأموال

وقال يوسف إن بنوك المنطقة طبقت معايير مشددة لتحقيق الانضباط في ملف غسيل الأموال.

وأضاف "غسيل الأموال له تأثيرات كثيرة على المؤسسات المالية لأن بداية هذة العملية بدأت من قبل المؤسسات المالية وهناك ضغوط على المؤسسات المالية والعربية من ناحية رفع مستوى الشفافية والانضباط في عملية مكافحة غسيل الأمول. البنوك أخذت إجراءات جداً قوية ولكن بقى قطاعات أخرى مثل التجارة والعقار دخلت بعملية غسيل الأموال والآن بدأت الإمارات ودبي بالتحديد بوضع معايير جيدة لإدارة البورصة العقارية وبدأت دبي تخرج للسوق بثقل من ناحية نموذج العقار، أسلوب البناء، التصميم وتحتاج العملية في النهاية إلى تنظيم".

البركة المصرفية

وقال أن مجموعة البركة المصرفية متواجدة في 17 دولة في عدد فروع تقدر بـ700 فرع وتوقع مواصلة نمو أرباحها بـ5% خلال 2019.

وأضاف "ارتفعت أرباح البنك بشكل كبير في 2018 و 2019 ولكن تأثرنا بانخفاض 5 عملات وهي الليرة التركية، الجنية المصري، الدينار الجزائري، الروبية الباكستانية".

إعلانات

الأكثر قراءة