عاجل

البث المباشر

بنوك الإمارات تتسابق.. تدفع الفائدة مقدماً لجذب الودائع

المصدر: العربية.نت

تتسابق البنوك العاملة في دولة الإمارات لجذب المزيد من ودائع المقيمين بأسعار فائدة مرتفعة تصل إلى 4% وتدفعها مقدماً عبر إيداعها في الحسابات الجارية لعملائها.

وأرجع مسؤولون وخبراء ماليون المنافسة القوية بين البنوك لجذب المزيد من الودائع إلى توقعات قوية لديها بانتعاش إقراضي خلال الفترة المقبلة، فضلا عن التوجه المتزايد لدى البنوك للاستثمار في الصكوك والسندات، إضافة إلى تقوية مراكزها وملاءتها المالية.

وأشار المسؤولون والخبراء إلى أن البنوك تجد إقبالاً جيداً من المودعين، خاصة الكبار منهم، لإيداع أموالهم بسبب ارتفاع الفائدة، إضافة إلى سهولة تسييل هذه الودائع في حالة ظهور مؤشرات قوية للانتعاش الاقتصادين، بحسب ما ورد في صحيفة "البيان".

وطبقاً لأحدث نشرة للإحصاءات المصرفية والنقدية لمصرف الإمارات المركزي، فقد واصل القطاع المصرفي نجاحه في جذب المزيد من الودائع لتبلغ 1.773 تريليون درهم بنهاية يونيو الماضي مقابل 1.684 تريليون بنهاية يونيو 2018 بزيادة 90 مليار درهم وبنمو 5.3%.

ودائع مليونية

وتكشف الإحصاءات إلى أن غالبية ودائع البنوك عبارة عن ودائع مليونية، إذ بلغ إجمالي ودائع فئات المليون درهم وما فوق نحو 1.555 تريليون درهم، تشكّل 87.7% من إجمالي الودائع، بينما استحوذت الودائع حتى 500 ألف درهم على 219 مليار درهم تشكّل نسبة 12.3%.

وجاءت ودائع فئة 20 مليون درهم وما فوق، وهي غالباً ودائع كبار المستثمرين في الترتيب الأول للودائع من حيث القيمة، إذ بلغت 1.043 تريليون درهم تشكّل نسبة 58.8%، تليها ودائع فئة مليون درهم إلى 5 ملايين درهم في الترتيب الثاني بقيمة 218 مليار درهم وبنسبة 12.3%، ثم ودائع فئة من 5 ملايين درهم إلى 20 مليون درهم بإجمالي 209 مليارات درهم وبنسبة 11.8%.

أما ودائع صغار المستثمرين، وهي الودائع فحتى 250 ألف درهم، فقد جاءت في الترتيب الرابع بإجمالي 145 مليار درهم وبنسبة 8.2%، تليها ودائع فئة 500 ألف درهم إلى مليون درهم في الترتيب الخامس بإجمالي 87 مليار درهم وبنسبة 4.9%، وأخيراً فئة 250 ألف درهم إلى 500 ألف درهم بإجمالي 71 مليار درهم وبنسبة 4%.


عوائد مرتفعة

ويفسر مدير الخزانة في مصرف الإمارات للتنمية والخبير المالي أحمد يوسف، زيادة الودائع، خاصة ودائع 20 مليون فما فوق إلى ارتفاع أسعار الفائدة عليها، علماً بأنها العليا في المنطقة، خاصة الودائع ذات الأمد الطويل (3 سنوات)، مشيراً إلى أن أصحاب هذه الودائع، وهم من كبار المستثمرين، يفضلون إيداع أموالهم في البنوك، تحسباً لانتعاش اقتصادي قوي، مما يسهّل عليهم تسييل هذه الودائع واستثمار أموالها.

ولفت إلى أنه على الرغم من تراجع متوسط العوائد على الودائع في الإمارات العام الجاري مقارنة بالعام الماضي الذي بلغت فيه 4.5%، فإن العوائد التي تطرحها حالياً البنوك وتتراوح بين 2.5 % إلى أكثر من 3.5 % حسب البنوك وتعتبر نسبة جيدة.


السندات والصكوك

ويرى مدير إدارة الخزانة في مصرف الإمارات للتنمية أن الاستثمار في السندات والصكوك يتزايد، وهو مجال واعد انتبهت له البنوك العاملة في الدولة، وتدعم إحصاءات أصدرها المصرف المركزي أخيرا.

إذ أشارت الإحصاءات إلى أن غالبية استثمارات البنوك البالغة بنهاية أغسطس الماضي 384.3 مليار درهم، توجهت للاستثمار في السندات سواء سندات الدين أو السندات المحفوظة حتى تاريخ الاستحقاق حيث زادت بنحو 41.4 مليار درهم خلال الأشهر الثمانية الأولى، لتصل إلى 333.5 مليار بنهاية أغسطس مقابل 292.1 مليار درهم بنهاية ديسمبر.

وقفزت حصة السندات لتشكّل 86.8% من إجمالي استثمارات البنوك بنهاية أغسطس، وزادت البنوك استثماراتها في الأوراق المالية التي تمثل ديوناً على الغير من 210.9 مليار درهم بنهاية ديسمبر الماضي إلى 239 مليار بنهاية أغسطس الماضي بزيادة 28 مليار درهم وبنمو 13.3%.

إعلانات