عاجل

البث المباشر

كيف تعافت العملة اللبنانية من مستوى 1800 ليرة أمام الدولار؟

خفض تمويلات الشركات المستوردة لتقليل الطلب على الدولار

المصدر: العربية.نت

أكد نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة في بيروت وجبل لبنان، الدكتور نبيل فهد، أن مرحلة الاحتجاجات وإغلاق أبواب البنوك اللبنانية في الفترة السابقة، خلقت سوقاً موازية للدولار عند الصرافين.

وقال فهد في مقابلة مع "العربية" إن تداول الليرة اللبنانية تعافى لدى الصرافين من مستوى منخفض سابق عند 1800 ليرة للدولار إلى 1570 ليرة للدولار، موضحاً أن هذا التعافي يعكس مؤشر إعادة الثقة بعد فتح المصارف أبوابها الجمعة الماضية.

وأضاف أن أسواق لبنان "لم تواجه أزمة بالاستيراد، ولم نرَ مشاكل في دفع فواتير الشركات التجارية المستوردة من الخارج".

ونفى وجود قيود على التحويلات التجارية من المصارف التي "احترمت كل التعهدات من ناحية الدفع للاعتمادات في الخارج والتحويلات التجارية وحصل الدفع بطريقة طبيعية دون أي تأخير".

لكنه كشف عن "تخفيض حصل الجمعة الماضية، للتسهيلات التجارية للشركات، وفي بعض الحالات جرى توقيفها إلى المبلغ المحدد عليها" مؤكداً أن هذا التخفيض "سوف ينعكس سلبا على التعاملات التجارية مع الخارج لناحية عدم قدرة بعض الشركات على الشراء، ويخفض من حجم الاستيراد ومن حجم الطلب على الدولار في نفس الوقت".

وأكد أن أسواق لبنان "لم تشهد بعد أزمة في شراء المواد الغذائية من الموردين والمواد الاستهلاكية، لكن حصل هناك صعوبات في توصيل بعض البضائع وتوزيعها نتيجة تقطع الطرق ولم يحصل انقطاع تام للمواد".

كلمات دالّة

#الليرة, #المصارف, #لبنان

إعلانات