عاجل

البث المباشر

ميريل لينش: القطاع المصرفي اللبناني في "قلب العاصفة"

المصدر: دبي - السيد محمد

أكد تقرير صادر عن وحدة الأبحاث التابعة لبنك "أوف أمريكا" ميريل لينش أن القطاع المصرفي اللبناني يتعرض لضغوط متنامية في خضم اضطرابات تضرب الشارع اللبناني.

وأضاف التقرير، الذي اطلعت "العربية.نت" على نسخة منه، أن القطاع يئن تحت وطأة ضغوط متوقعة على الأصول الأجنبية في ضوء قيود تفرضها السلطات على حركة رؤوس الأموال وانكشاف كبير للبنوك على الديون اللبنانية.

وبحسب التقرير فإن أي عملية هيكلة محتملة للديون اللبنانية من شأنها أن تلقي بظلالها على القطاع المصرفي.

وذكر التقرير "نعتقد أن إعادة رسملة مصرف لبنان والبنوك اللبنانية قد تبلغ نحو 20 مليار دولار ما سيؤثر على الوادائع الموجودة بالقطاع".

وطالب مصرف لبنان في وقت سابق من الشهر الجاري رفع رأسمالها بنحو 20%، تحاشيا لأي ضغوط قد تتعرض لها المصارف العاملة بالسوق في خضم موجة سحب محتملة للودائع الدولارية التي تشكل السواد الأعظم من حجم الودائع بالقطاع المصرفي.

وفي سياق متصل، أظهرت وثائق محكمة اطلعت عليها رويترز أن ""IMMS" لتجارة النفط أقامت دعوى قضائية بحق بنك البحر المتوسط اللبناني في نيويورك متهمة إياه بعدم رد وديعة بمليار دولار، فيما بدا أنها بوادر لباكورة آثار قيود فرضها مصرف لبنان على حركة رؤوس الأموال.

وقال تقرير ميريل لينش إن القيود التي يفرضها القطاع المصرفي اللبناني على التحويلات قد يتم تشديدها حال استمرار السحب السريع من الودائع.

وتطرق التقرير إلى جدول سداد الديون اللبنانية وتأثير سحب الودائع عليه، وقال إن أي تسارع في وتيرة سحب الودائع سيؤثر سلبا على قدرة لبنان على سداد الاستحقاق القادم.

وبحسب بيانات منصة، bondevalue، فإن لبنان لديه استحقاق سندات دولية قادم في مارس 2020 بقيمة 2.5 مليار دولار.

وبلغ العائد على تلك السندات في تعاملات اليوم الخميس نحو 96% ، فيما يبلغ العائد المستحق عليها 6.37% أي إن إجمالي ما سيسدده لبنان سيبلغ نحو 3.4 مليار دولار، بحسب ما ذكره تقرير بنك أوف أميركا ميريل لينش.

ولدى لبنان سندات دولية قائمة بنحو 80 مليار دولار بحسب بيانات مصرف لبنان المركزي.

وقال التقرير "لدى لبنان خيارات عدة حينما يتعلق الأمر في إيجاد حلول لتلك الديون من خلال عمليات إعادة الهيكلة".

إعلانات

الأكثر قراءة