جمعية مصارف لبنان: لا للمساس بودائع البنوك

نشر في: آخر تحديث:

قالت جمعية مصارف لبنان اليوم الثلاثاء إن الأرقام التي تقدمها الحكومة في المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن برنامج للإصلاحات لا تشكل أساسا سليما لإنقاذ الاقتصاد.

وقالت الجمعية في بيان إن بيروت تجاهلت مساهماتها في خطة الإنقاد، مضيفة أنه يجب تفادي المساس بودائع اللبنانيين، بحسب "رويترز".

وانتقدت الجمعية بقوة خطة بيروت التي تدعو إلى استخدام رؤوس أموال وودائع البنوك لتغطية خسائر كبيرة للقطاع المالي.

وكشف تقرير لمجموعة الأزمات الدولية أن لبنان يحتاج مساعدة دولية ملحة للخروج من دوامة الانهيار الاقتصادي المتسارع الذي يشهده منذ أشهر، شرط أن تكون مقرونة بتبني السلطات إصلاحات ضرورية ما زالت تتجاهلها.

ويشهد لبنان أسوأ انهيار اقتصادي منذ عقود، يتزامن مع شحّ الدولار وفقدان العملة المحلية أكثر من نصف قيمتها، عدا عن ارتفاع معدل التضخم، ما جعل قرابة نصف السكان تحت خط الفقر.

وأوردت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير لها أن الأزمة الاقتصادية الراهنة "غير مسبوقة في تاريخ البلاد"، منبّهة إلى أن "لبنان يحتاج إلى مساعدات خارجية ملحّة لتفادي أسوأ العواقب الاجتماعية".

وتخلف لبنان في مارس عن تسديد ديونه الخارجية، للمرة الأولى في تاريخه. وأقرّت الحكومة نهاية أبريل خطة اصلاح اقتصادية، طلب لبنان على أساسها مساعدة من صندوق النقد الدولي. ويعقد مسؤولون من الطرفين اجتماعات متلاحقة منذ الشهر الماضي.

وللحصول "على تمويل جديد" وتجنب الأسوأ، يتوجّب على لبنان، وفق التقرير، "تسريع المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشكل عاجل" إذ يمكن للمساعدة التي يقدمها أن تمهّد الطريق أمام مساعدات من جهات مانحة أخرى.