عاجل

البث المباشر

كريدي سويس يعتزم دمج وحدات الأنشطة المصرفية الاستثمارية

المصدر: زيوريخ - رويترز

تخطى كريدي سويس توقعات الأرباح الفصلية وكشف النقاب عن عملية إصلاح لبنك الاستثمار التابع له، اليوم الخميس، فيما يضع الرئيس التنفيذي توماس جوتشتاين أولى بصماته الاستراتيجية الكبيرة على المصرف.

وسيجري دمج الأسواق العالمية، حيث ساهمت التداولات المحمومة في قفزة بنسبة 24% لصافي ربح المجموعة، مع الأنشطة المصرفية الاستثمارية في تحول بعيداً عن إعادة الهيكلة التي طرحها الرئيس التنفيذي السابق تيجاني تيام، الذي أعاد تهيئة وضع المصرف للتركيز على إدارة الثروات وفصل الأنشطة المصرفية الاستثمارية في إدارات منفصلة.

ويرغب جوتشتاين، الذي تولى منصب الرئيس التنفيذي في فبراير، في تحقيق قرابة 400 مليون فرنك على صورة وفورات سنوية اعتبارا من 2022 فصاعدا عبر إعادة الهيكلة، التي ستشمل أيضا إغلاق فروع سويسرية والجمع بين مهام خاصة بها على صعيد الامتثال والمخاطر.

وقال الرئيس التنفيذي إنه سيجري خفض الوظائف في أنحاء جميع المناطق لكن سيتم إضافة وظائف جديدة أيضا، بما في ذلك بقطاع إدارة الثروات حيث يستهدف نمو الأرباح بنسبة 10% سنويا في إدارة الثروات المستقلة التابعة للمجموعة، اعتبارا من العام القادم وفقا لمذكرة داخلية.

وقال جوتشتاين إن إجمالي عدد الموظفين سيظل كما هو تقريباً.

وحقق البنك ارتفاعا بنسبة 71% في أرباح إدارة الأسواق العالمية، مما غذى قفزة بنسبة 42% في إيرادات أدوات الدخل الثابت.

كما قفزت أرباح بنك الاستثمار، مع زيادة قوية في الأرباح من أنشطة التعهد بتغطية الاكتتاب في الدين والأسهم وكذلك من تقديم المشورة في صفقات الدمج والاستحواذ، ليتفوق على معظم بنوك وول ستريت التي شهدت انخفاض إيراداتها لأنشطة تقديم المشورة.

في غضون ذلك، سجلت إدارة الثروات انخفاضاً طفيفا في الأرباح بعد أنشطة تداول كبيرة في الربع الأول، فيما سجلت وحدتها لإدارة الثروات العالمية انخفاضا بنسبة 22% في الأرباح إذ تسببت انخفاض أسعار الفائدة في التأثير سلبا على الهوامش كما جنبت أموالا لتغطية خسائر محتملة في القروض.

وسجل قطاع آسيا في البنك أرباحا فصلية قياسية بواقع 298 مليون فرنك سويسري بدفع من الأنشطة المصرفية الاستثمارية.

كلمات دالّة

#بنوك, #قروض

إعلانات