انفجار بيروت

هل بقي لدى لبنان احتياطيات من غير ودائع مواطنيه؟

نشر في: آخر تحديث:

أكدت كبيرة الاقتصاديين في جفريز انترناشيونال، علياء مبيض أن خفض تصنيف سندات اليوروبوند اللبنانية، يأتي مع تدهور الأوضاع الاقتصادية بعد انفجار مرفأ بيروت، والذي يحتم إعادة تقييم الآفاق المستقبلية للاقتصاد اللبناني.

وقالت مبيض في مقابلة مع "العربية" إن قدرة لبنان على السداد في المستقبل أصبحت أضعف من ذي قبل، لأن انفجار مرفأ بيروت يشكل صدمة إضافية على الناتج المحلي الإجمالي على أثر الانكماش المتزايد في النمو، كما وسيؤدي الى اتّساع العجوزات المالية وتدهور ديناميكية الدين العام، إلى جانب تأثير سلبي للتأخير في الإصلاحات، بما يستنزف القليل ممّا تبقى من احتياطي العملات الاجنبية.