عاجل

البث المباشر

"ذا أدريس بوليفارد دبي".. عنوان جديد للرفاهية والفن

تضم جنبات الفندق 251 قطعة فنية بتوقيع 48 فنان عالمي

المصدر: العربية.نت

يترقب ذواقة الفن والمعنيون بقطاع الضيافة والمجتمع الإبداعي وعشاق السفر في دبي افتتاح فندق "العنوان بوليفارد دبي"، وذلك للاستمتاع بمشاهدة الأعمال الفنية المذهلة التي يتم تركيبها حالياً في هذه الوجهة العصرية الفاخرة والمتميزة.

ويتيح الفندق لضيوفه الذين يجولون أرجاءه فرصة الاستمتاع بباقة من الأعمال الفنية التي تحول الفندق إلى معرض فني مذهل بكل معنى الكلمة.

معلومات عامة حول فندق "العنوان بوليفارد دبي"

ينفرد فندق "العنوان بوليفارد دبي" بتصاميم مستوحاة من الأناقة الأوروبية مع لمسات واضحة من الفخامة المتواضعة للعالم القديم. ويرتكز الفندق في أسلوبه على مفهوم الأناقة العصرية كما يبدو واضحاً من خلال تصميمه المعماري القائم على فن "الآرت ديكو".

وتزخر التصاميم الداخلية للفندق بتأثيرات أوروبية واضحة، بينما تتجلى البراعة الحرفية العالية في المساحات العامة التي تمتلك سمة المعارض والصالات الفنية، الأمر الذي يمنح ضيوفه من العائلات ورجال الأعمال شعور الراحة وكأنهم في المنزل. علاوةً على ذلك، يبدو مطعم الفندق وكأنه شقة أوروبية فاخرة لعائلة قامت بالكثير من الرحلات والأسفار في عشرينيات القرن الماضي، وهو يقدم أطباقاً كلاسيكية ومأكولات رائعة وسط أجواء ملهمة.

وبهذا الصدد، قالت جيني ستانفيلد، رئيس شركة "سوهو مايريد" (المشرفة على الأعمال الفنية في الفندق): "تم اختياري قبل عامين ونصف لوضع برنامج للفن العصري الراقي خاص بالفندق. وكما تعلمون، فقد نجحت "العنوان للفنادق والمنتجعات" بتحقيق إنجازات غير مسبوقة في دبي والمنطقة عموماً، وأرسـت بالفعل معايير جديدة على مستوى القطاع في دبي. ومن أهم مرتكزات البرنامج الذي وضعته هو تنوع الفنانين الذين اخترناهم. ولا شـك أن الفندق سيغدو أيقونة معمارية تثري محفظة المشاريع الراقية التي طورتها العلامة التجارية".

الأعمال الفنية في الفندق

تمت الاستعانة بـ 48 فناناً و251 قطعة فنية لتشكيل مجموعة أعمال مميزة تسحر ألباب ضيوف الفندق وزواره. كما تقوم مجموعة من الفنانين العالمين بتقديم خبرتها لإنتاج أعمال فنية متنوعة ستكون جوهر المشهد البصري للفندق.

وركز بيتر ويجل، وهو ابن مهاجر تشيكي ويقيم حالياً في لندن، على إنتاج قطعة فنية فريدة من السيراميك بعنوان "تسامي"؛ بينما صمم بن باريل منحوتة ضخمة تحبس الأنفاس بعنوان "أجنحة" وتم تركيبها عند مدخل الفندق.

وبالاعتماد على ظاهرة انكسار الضوء عبر الزجاج وباستخدام حبات الكريستال المتلألئة، صممت يانا روزيكوفا من شركة "لاسفت" ثريا بطول 4 أمتار لتتدلى فوق الدرج الرئيسي الضخم للفندق. وتم تصميم هذه المجموعة خلال شهرين ونصف، وتضم آلاف القطع الزجاجية المنفوخة يدوياً.

وركزت الفنانة الأميركية كاتينا هيوستن، العاملة في مجال الفنون البصرية متعددة الوسائط، على إبداع لوحة مصنوعة من الحبر على مادة المايلر لتزيين مدخل مطعم الفندق. بينما يتألف عمل الفنان هايك ويبر من مجسمات ورقية رمزية ستخطف أنظار الضيوف وهم يعبرون بهو الفندق.

ويحمل عمل الفنانة كارول بروزا عنوان "غزير ووفير"، وقد أبدعته باستخدام النقاط الفضية للرسم على الأكرليك، واستطاعت إبراز معالمه من خلال إزالة مادة "الجرافيت" وتعزيز حدته باستخدام طلاء أبيض اللون.

ويتضمن البرنامج كذلك أعمالاً أخرى لعدد من الفنانين المتميزين من أمثال الفنان السوري نصر وارور الذي يركز على رسم لوحة بحبر الفضة على الورق المجعد ليتم تثبيتها في منطقة المجلس. بينما سيقدم المصور جيري أتنب مجموعة من الصور الفوتوغرافية على الألمنيوم لتزيين قاعة اجتماعات مجلس الإدارة، وهي تنطوي على باقة مختارة من الصور التي تتناول موضوعات عديدة مثل النوم وضوء القمر والنهار والضباب.

إحدى الصور الفتوغرافية على الألمنيوم للفنان، جيري أتنب إحدى الصور الفتوغرافية على الألمنيوم للفنان، جيري أتنب

من جانبه، حرص سايمون سكوفيلد على إرساء جانب فني آخر في الفندق وهو التصوير الفوتوغرافي الراقي، حيث يقدم طيفاً من الصور الرقمية المفعمة بالحيوية والتعقيد والتي تشكل بمجملها "أنماطاً" تعكس ظواهر طبيعية وعلمية.

ولردهة الفندق، أنجزت الفنانة الصاعدة آنا ماسترز - المتخصصة بالرسم عبر مواد مختلفة - لوحةً تصور أجزاء الساعة في إيحاء منها إلى آليات الزمن تحت شعار تعقيدات (لا منطقية) الطبيعة البشرية والأعراف الثقافية.

إعلانات