عاجل

البث المباشر

800 طائرة خاصة في المنطقة تشكل 4% من الأسطول العالمي

قطاع الطيران يشهد إقبالاً لافتاً من رجال الأعمال العرب

المصدر: دبي - ريما نجار

يشهد قطاع الطيران الخاص في منطقتنا إقبالاً لافتاً من قبل رجال الأعمال العرب، وتشير الأرقام وفقا لاحصاءات Gama Aviation إلى وجود نحو 800 طائرة خاصة في الشرق الأوسط و شمال إفريقيا.

وبحسب اتحاد الطيران الخاص في المنطقة "ميبا" الذي يؤكد هذه الأرقام، فإن قيمة هذه السوق تصل إلى أكثر من 570 مليون دولار، مع استحواذ السعودية والإمارات على 70٪ من سوق الطيران الخاص.

وتمتلك المملكة العربية السعودية أكبر أسطول من طائرات رجال الأعمال في المنطقة، مؤلف من 194 طائرة خاصة بحسب wingxX. وتبقى السعودية من الأسواق الواعدة مع وجود عدد كبير من أصحاب الثروات الذين يبحثون عن توفير الوقت.

وقال كارلوس برانا، نائب الرئيس الأول لقطاع الطائرات المدنية لدى داسو للطيران: "لاحظنا الكثير من الطلب من الإمارات والسعودية لكن الطلب الأكبر جاء من المملكة".

وأضاف: "بالطبع نتوقع اعتياد رجال الأعمال أكثر على هذا النوع من النقل الجوي والمرونة التي تأتي معه مثل عدم الإضطرار للإنتظار طويلا في المطارات أو التأخر نتيجة الحركة الجوية، علماً أن الطائرات الخاصة بالإجمال تطير فوق الطائرات التجارية، وهذا بالتالي ما يمكن رجال الأعمال من إنجاز المزيد من الصفقات الكبيرة بوقت أسرع".

من ناحية، أخرى تشير إحصاءات Honeywell إلى استحواذ منطقتنا على ما يقارب 4% من الأسطول العالمي، معظمها من فئة الطائرات الكبيرة المفضلة لدى رجال الأعمال العرب.

وأوضح كارلوس أن أحد أسباب تفضيل رجال الأعمال في المنطقة للطائرات الكبيرة، يتمثل في حرية التنقل داخل الطائرة وحرية الحديث إلى الأصدقاء أو زملاء العمل، عدا عن إمكانية اجتياز رحلات طويلة بدون توقف. وهنا نتحدث عن مرونة الرحلة. من ناحية أخرى، باستطاعة العميل التمتع بالتصاميم الداخلية الفاخرة أو حتى التحكم بها لتلبية ذوقه".

لكن، طبعا التحديات الاقتصادية وعلى رأسها انخفاض أسعار النفط له تأثيره على القطاع ككل، مما أدى إلى تراجع الطلب على شراء الطائرات الكبيرة. وبحسب استطلاعات Honeywell، من المتوقع أن يكون هناك تراجع في تسليم الطائرات الجديدة في 2017، لكنها تبدو أقوى في عام 2018 مع إطلاق النماذج الجديدة. أما بالنسبة للنمو، فيوجد تفاؤل بأن ينمو هذا القطاع بسرعة معتدلة و بنسبة 5% سنوياً.

من جهته، قال هولجر أوستيمر، المدير التنفيذي لدى دي سي للطيران إن "الأسواق الأخرى في العالم تشهد حالة من التراجع وسط التحديات السياسية الإقليمية، فيما تواصل منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا نمواً مستمرا معتدلا. فعلى سبيل المثال وفي الإمارات تحديداً سيتم نقل كل منشآت الطائرات الخاصة إلى دبي ساوث وسط نمو استخدام الطائرات الخاصة من قبل أصحاب الثروات الكبيرة، وعدم قدرة المطارات الدولية على استيعاب الطلب".

ومن أشهر رجال الأعمال الذين يمتلكون طائرة خاصة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترمب، الذي يملك إحدى أكبر وأغلى الطائرات الخاصة في العالم Boeing 757، بكلفة 100 مليون دولار، بالإضافة إلى الملياردير bill gates الذي لا يستغني عن الـ bombardier BD 700 الخاصة به للسفر، والتي تفوق تكلفتها الـ 40 مليون دولار.

وهل تعلم أن الطيران بطائرة خاصة قد يكون أقل كلفة من الطيران على درجة رجال الأعمال في طائرة تجارية؟ فإذا كنت تبحث عن الرفاهية والخصوصية عليك بالـ Private jet.

إعلانات