عاجل

البث المباشر

55 % من أثرياء الشرق الأوسط يميلون لشراء اليخوت..لماذا؟

المصدر: العربية.نت

تستعد مدينة دبي لاستضافة فعاليات "معرض دبي العالمي للقوارب"، 28 فبراير إلى 4 مارس، والذي يحتفل بمرور 25 عاماً على انطلاقه للمرة الأولى في دبي.

وأفاد بيان صادر عن مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة للفعالية السنوية، بأن دورة العام الجاري ستشهد إطلاق 41 منتجاً جديداً بين قوارب ويخوت ومعدات ومستلزمات بحرية، فضلاً عن تأكيدات على إطلاقات جديدة سيعلن عنها خلال الأسابيع المقبلة، في وقت ستشهد منطقة مرسى دبي الإعلان عن الإطلاقات الحصرية وسط مشاركة أكثر من 800 شركة وعلامة تجارية لاستعراض أحدث التصاميم والتقنيات البحرية.

الأثرياء وهواية البحر

إلى ذلك، قال روبرت فان تول، مدير إدارة العمليات في جمعية بُناة اليخوت الفاخرة (سايباس): إن 55% من الأثرياء في الشرق الأوسط يميلون نحو شراء اليخوت،
يجعل المنطقة تحتل المرتبة الأولى بين جميع مناطق العالم، موضحاً أن هذه النسبة تستند إلى تملك الأثرياء من ذوي الملاءة المالية الواسعة لليخوت السوبر على مر سنوات طويلة مقابل أعداد هؤلاء الأثرياء، ولكنها تعني كذلك أنه إذا ازدادت أعداد هؤلاء الأثرياء في الشرق الأوسط فإن من المرجّح أن يقوم 55% منهم بشراء يخوت سوبر، وهو ما يُبقي المنطقة في غاية الأهمية للسوق العالمية.

وكشف تقرير سابق لجمعية بناة اليخوت الفاخرة "سايباس" السنوي لعام 2016 أن عدد اليخوت الفاخرة المملوكة لكبار الأثرياء في منطقة الخليج بلغ 197 يختا فاخرا في العام 2015، بما يعادل 12% من الأسطول العالمي لليخوت الفاخرة، التي يزيد طولها على 40 قدما.

وذكر التقرير أن عدد كبار الأثرياء في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذين تزيد أصولهم البنكية على 250 مليون دولار وصل إلى 628 في 2015، بزيادة 19 شخصا، بنسبة 3% على العام السابق.

اهتمام محلي بتملك اليخوت

ويمثل هذا الرقم 6.5% من إجمالي عدد كبار الأثرياء حول العالم، إلا أن الارتفاع الأكبر في عام 2015 كان من نصيب دول آسيا المطلة على المحيط الهادئ، التي شهدت زيادة 269 ثرياً على قائمة كبار الأثرياء فيها، بنسبة 15%؛ ما يرفع العدد إلى 2100 ثري.

واعتبر نبيل فرحات، المدير التنفيذي في مجلة عالم اليخوت والمراكب، الذي سيدير الجلسة الحوارية في المؤتمر بشأن اليخوت السوبر، أن الملاحة باليخوت أصبحت جزءاً مهماً من نمط الحياة الراقية المعاصر في الشرق الأوسط، وأنها تمسّ مجالات عديدة تشمل التصنيع والمبيعات والتصميم.

وفي السنوات الخمس الماضية انضم 60 يختا فاخراً إلى قائمة اليخوت التي يملكها كبار الأثرياء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جهتها، قالت النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي تريكسي لوه ميرماند: "يؤكد تقرير جمعية بناة اليخوت الفاخرة "سايباس" أهمية منطقة الشرق الأوسط بالنسبة لقطاع اليخوت الفاخرة، كما يسلط الضوء على أهمية معرض دبي العالمي للقوارب".

إلى ذلك، تستعد شركة "جلف كرافت" الإماراتية لعرض مجموعة واسعة من اليخوت والقوارب التي يتراوح طولها ما بين 48 قدماً (أو ما يعادل 15 متراً) و155 قدماً (أو 47 متراً)، من بينها النسخة الثانية من يختها الأكبر "ماجستي 155"، والذي يعرض للمرة الأولى في معرض دبي والمنطقة بشكل عام.

وقال محمد بن حسين الشعالي، رئيس مجلس إدارة الشركة، إن جلف كرافت تعتبر مشاركتها في المعرض هذا العام انطلاقة جديدة في تاريخها، ليس فقط لأنها تعرض لأول مرة أسطولها الكامل من اليخوت الجديدة، ولكن لنوعية المعروضات، وللاهتمام العالمي الذي خلقته الشركة، وخاصة بعد مشاركتها الناجحة الصيف الماضي في معرضي كان وموناكو، حيث عرضت اليخت السوبر "ماجستي 155" واليخت ثلاثي الأسطح (تراي-ديك) "ماجستي 110"، كما أبرمت شراكات استراتيجية جديدة، مثل اتفاقية الشركة مع وكالة "دريتمان" الألمانية لليخوت، التي تم الإعلان عنها في معرض دوسيلدورف.

إعلانات