عاجل

البث المباشر

Swatch تنسحب من أهم حدث عالمي للساعات الفاخرة

المصدر: دبي - نور عماشة

"لن نكون هناك لتغطية تكاليف القاعة الفخمة، باهظة الثمن.. معارض الساعات السنوية التقليدية لم تعد مفيدة في عالمنا الشفاف والسريع اليوم".. هذا ما قاله الرئيس التنفيذي لمجموعة Swatch، نيكولا حايك، عن قرار انسحاب المجموعة ابتداء من العام القادم من معرض بازل للساعات والمجوهرات الذي يعود إلى عام 1917، مؤكداً أن تكلفة مبنى المعرض الجديد التي بلغت نحو 430 مليون دولار هي أسباب القرار.

مجموعة Swatch التي تضم علامات تجارية فاخرة مثل Breguet وHarry Winston وHamilton وOmega وLongines وTissot، إضافة إلى ساعات Swatch، ستغيب عن المعرض، كحال شركات كثيرة في السنوات الماضية، بسبب تكاليف المشاركة التي تتجاوز 50 مليون دولار سنوياً.

ورداً على ذلك، قال مدير معرض بازل Michel Loris-Melikoff، إن المعرض يهدف لأن يبقى الحدث الأول والأهم عالمياً في قطاع الساعات.. فهل ما زال ذلك ممكناً في ظل التطور التقني والرقمي؟

أشارت دراسة لـdeloitte إلى أن سوق الساعات الذكية ينمو بسرعة. ففي الربع الأول من العام الماضي، ارتفع حجم شحنات هذه الساعات بـ48% على أساس سنوي.

وفي هذا القطاع، تسيطر Apple على الحصة السوقية الأكبر عند نحو 60%، حتى ادعت الشركة أنها أصبحت أكبر علامة تجارية للساعات في العالم متفوقة على Rolex. وعلى الرغم من أن البعض يعتبر المقارنة غير واقعية، إلا أن ذلك يعكس قوة Apple لتثبيت نفسها كشركة رائدة في مجال الساعات خلال 3 سنوات فقط من إطلاق أول ساعة ذكية.

ولكن بحسب الدراسة، فإن نمو حجم سوق الساعات الذكية يأتي على حساب الساعات السويسرية الأقل ثمناً، وليس الساعات الفاخرة، حيث شهدت فئة الساعات اقتصادية التكلفة أقوى انخفاض في عام 2016 مقارنة بكل الفئات الأخرى، ولم تتعافَ حتى بداية 2017.

لكن الخبراء في هذا المجال يوضحون أن الفوائد الإضافية للساعات الذكية لا تتخطى كونها تساعد في تتبع لياقتهم البدية وحالتهم الصحية، وأن الساعة التقليدية تبقى الأساس، ففي الولايات المتحدة قفزت مبيعات الساعات السويسرية الفاخرة 13.5% في النصف الأول من هذا العام.

إعلانات