عاجل

البث المباشر

استخدام تقنية "الجيل الخامس" لن يكون سهلاً.. إليك 5 تحديات

المصدر: العربية.نت

أول شيء يتبادر إلى ذهن الكثيرين منا عند ذكر شبكات الجيل الخامس 5G؛ هو سرعة الإنترنت العالية التي لا مثيل لها، وأن الأمر كله يتعلق بالتنزيلات السريعة، وتحميل صفحات الويب بشكل أسرع، لكن كما هو معتاد فإن كل تقنية جديدة لا بد أن تحمل كلا الجانبين الإيجابي، والسلبي، ويتوقف نجاحها على أي من الجانبين سيكون له التأثير الأكبر على المستخدمين.

تُستخدم هواتف 5G من قبل عدد قليل جداً من المستخدمين اليوم، ومن المتوقع أن تنتشر الهواتف التي تدعم شبكات الجيل الخامس 5G في المستقبل القريب، لكن هناك الكثير من التحديات التي قد يواجهها الجميع في الأيام الأولى لانتشارها ومنها: ارتفاع أسعار الهواتف، والتأثير على عمر البطارية، وبعض التحديات الأخرى، وفقاً لما نشرته "البوابة العربية للأخبار التقنية".

فيما يلي أبرز 5 تحديات سيواجهها مستخدمو هواتف 5G في البداية:


1- ارتفاع أسعار هواتف 5G:

ترتفع أسعار الهواتف الذكية الرائدة بالفعل عاماً بعد عام، وبالطبع لن تكون هواتف 5G استثناءً، بل من المتوقع أن تتوافر بأسعار أعلى، وذلك بسبب دعمها بشريحة متوافقة للاتصال بشبكات 5G.

فعلى سبيل المثال، ستجد أن هاتف سامسونغ Galaxy S10 5G، يُكلف 300 دولار أكثر من هاتف Galaxy S10 Plus الذي يدعم شبكات الجيل الرابع 4G. نحن نعلم أن هاتف S10 5G أكبر قليلًا، ويضم بطارية أكبر قليلًا، وكاميرا خلفية رباعية العدسات، لكن هل يستحق الأمر زيادة تصل إلى 300 دولار للوصول إلى شبكات 5G؟

يوجد بعض هواتف 5G بسعر أرخص، مثل: هاتف موتورولا Moto Z3 الذي يتوافر بسعر 480 دولارًا وإضافته Moto Mod التي تكلف 350 دولارًا (هذا هو الجزء الذي يتصل فعليًا بشبكات 5G). كما أعلنت شركة شاومي عن إطلاق Mi Mix 3 5G في فبراير الماضي بسعر 960، بينما ارتفع سعر هاتف Oppo Reno 5G إلى ما يزيد قليلاً عن 1000 دولارِِ.


2- الدفع أكثر مقابل 5G:

زيادة تكلفة الهاتف لا تشمل بالطبع تكلفة الخدمة، حيث أنفقت شركات الاتصالات مليارات الدولارات لبناء شبكات 5G. وتتمثل الخطة في استرداد بعض هذه النفقات عن طريق فرض رسوم شهرية أعلى لاستخدام بيانات الجيل الخامس.

في أوروبا؛ يوجد توجه لدمج الخدمات الإضافية في خطة البيانات غير المحدودة الخاصة بك دون فرض رسوم باهظة. فعل سبيل المثال ستفرض فودافون رسومها مقابل باقات 5G غير محدودة بناءً على السرعة التي تريدها، بمعنى أنك سوف تدفع أقل إذا كنت لا تمانع في الحصول على سرعات 5G أبطأ، وستدفع أكثر إذا كنت ترغب في سرعات أعلى لتشغيل الفيديو.


3- عمر البطارية:

الأمر سيتخطى مجرد زيادة التكلفة للأجهزة والخدمات، حيث ستؤثر شبكات الجيل الخامس على بطارية جهازك بشكل كبير، فقد أشارت تجربة الاستخدام التي قام بها موقع CNET إلى أن استخدام شبكات 5G على هواتف مثل: Moto Z3، وGalaxy S10 5G، وLG V50 يؤثر على عمر البطارية بشكل أسرع من شبكات 4G.

قد تختفي بعض المشكلات المتعلقة بالبطارية عندما تطلق شركة Qualcomm شريحة Snapdragon X55 الأصغر والأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة لهواتف 5G، لكن من المتوقع أن تتسب هذه الشريحة في ارتفاع أسعار هواتف 5G، مما يجعلنا نعود للتحدي الأول المذكور بالأعلى.


4- خطر ارتفاع درجة حرارة هواتف 5G:

يشعر العلماء بالقلق من أن تتسبب إشارات شبكات الجيل الخامس 5G في ارتفاع درجات الحرارة، حيث تعمل رقاقات شبكات الجيل الخامس على نطاق الموجات الفرعية 6 جيجاهيرتز Sub-6GHz، ونطاق موجات mWave عالية التردد، مما يُعرض الأجهزة لخطر ارتفاع درجات الحرارة، خاصة عند تشغيل مقاطع فيديو عالية الدقة، أو استخدام تأثيرات تصوير متقدمة.


5- صعوبة الوصول إلى السرعات المتوقعة:

تُشير توقعات السرعات العالية التي تحملها شبكات الجيل الخامس إلى إمكانية تنزيل موسم كامل من مسلسل تلفزيوني في ثوانِِ معدودة، غير أن الوصول إلى هذه السرعات في بداية إطلاق هواتف 5G يعتبر أمرًا صعبًا، حيث إنه في سبيل تحقيق ذلك سيتطلب الأمر تقنيات جديدة كليًا لتغير شكل الاتصال الحالي بالإنترنت، وذلك من أهم التحديات التي تواجهها شركات الاتصالات.

إعلانات

الأكثر قراءة