عاجل

البث المباشر

ضحايا حرب ترمب في ارتفاع.. هذه المرة "الألعاب الصينية"

المصدر: دبي - سهى حمدان

"صناعة الألعاب الصينية" هي ضحية أخرى للحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فالضرر قد تم بالفعل لهذه الصناعة على الرغم من تأجيل ترمب لرسوم جمركية قيمتها 160 مليار دولار بما فيها الألعاب.

عادة يعتبر الربع الثالث من كل عام هو الربع الأكثر انشغالا لمصانع الألعاب الصينية، وذلك لاقترابه من موسم أعياد الميلاد في أميركا، إلا أن الصورة تبدو مختلفة هذا العام.

فالضرر قد تم بالفعل على الرغم من تأجيل الرئيس الأميركي للرسوم الجمركية على منتجات صينية قيمتها 160 مليار دولار بما فيها الألعاب.

والسبب هو أن المتاجر الأميركية بما فيها Walmart، قامت العام الماضي بتعبئة مستودعاتها بالألعاب تخوفا من تصاعد الحرب التجارية بين بلادها وبكين.

فبحسب بلومبيرغ، ارتفع حجم شحن البضائع إلى أميركا الشمالية من آسيا بنسبة 8% في النصف الثاني من العام الماضي.

وهذا يعني أن المتسوقين الأميركيين لن يجدوا مجموعة متنوعة من الألعاب لأبنائهم في العيد المقبل، لا سيما الإصدارات الجديدة من الألعاب الحديثة، والسبب هو أن تجار التجزئة سيقللون من طلباتهم لتقليل المخزون إلى المستويات العادية.

مع العلم أن موسم الأعياد هو الأهم بالنسبة لجميع الشركات الصناعية وليس فقط لمصنعي الألعاب، إذ تم بيع العام الماضي سلع بقيمة 717 مليار دولار.

تجدر الإشارة إلى أن مبيعات الألعاب في الولايات المتحدة انخفضت 2% العام الماضي مقارنة بعام 2017 لتصل إلى 21.6 مليار دولار، إذ يأتي هذا الانخفاض نتيجة انهيار عملاق متاجر الألعاب Toys‟R"Us.

إعلانات