عاجل

البث المباشر

منتجات مهجورة.. كيف غير كورونا عادات المستهلكين؟

المصدر: دبي - السيد محمد

بينما يلازم ملايين البشر منازلهم حول العالم مع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وفي وقت يتغير به كل شيء تقريبا في طبيعة الحياة لمليارات البشر داخل كوب الأرض، كان للعادات الاستهلاكية نصيبا هي الأخرى في تلك التغييرات.

وبالوقت الذي بات به التبضع عبر الإنترنت ضرورة حتمية في إطار إجراءات التباعد الاجتماعي التي تفرضها الحكومات لمواجهة القاتل غير المرئي، فإن هناك منتجات كانت هي صاحبة النصيب الأكبر في إقبال المستهلكين عليها على مدار الأسابيع قليلة الماضية، فيما تراجع الطلب على منتجات أخرى بشدة بفعل الوباء.

وفي مسح أجرته منصة visualcapitalist، المتخصصة في تعقب البيانات، أظهرت النتائج تغييرا جذريا في عادات المستهلكين داخل الولايات المتحدة على وجه التحديد مع الإقبال على منتجات جديدة لم يكن الطلب عليها ليكون بهذا الزخم لولا أزمة كورونا.

منتجات على القمة

وفي صدارة المنتجات التي ارتفع عليها الطلب بشدة بحسب بيانات المنصة، التي أطلعت عليها العربية.نت، كانت القفازات الطبية التي زاد الإقبال عليها بنحو 670% على أساس سنوي في مارس آذار الماضي وفي وقت تراجع به المعروض الفعلي بالسوق مع استخدامها على نطاق واسع كأحد المستلزمات الاحترازية لمواجهة الوباء.

وبالمرتبة الثانية كانت آلات صنع الخبز المنزلي مع توجه الكثير من المستهلكين نحو إعداد الطعام بأنفسهم خشية التعرض للإصابة من خلال أي عناصر خارجية. وتشير البيانات إلى ارتفاع الطلب على تلك الآلات 652%.

وبكل تأكيد كان للمنتجات الدوائية نصيب في القائمة، فقد جاءت أدوية السعال بالمرتبة الثالثة في أكثر المنتجات طلبا بالسوق مع نمو الطلب عليها بنحو 535%، فيما جاء مستحضرات التنظيف المنزلية على غرار الصابون بالمتربة الرابعة بزيادة نسبتها 377%.

ومن بين المنتجات التي تضاعف الطلب عليها خلال الفترة الماضية أوراق التواليت والتي زاد الإقبال عليها على أساس سنوي في مارس الماضي بنحو 191%.

الفيتامينات ومسكنات الآلام كان لها نصيبا هي الأخرى في القائمة مع ارتفاع الطلب عليهما بنحو 166% و99% على التوالي.

منتجات مهجورة

وحينما يرتفع الطلب على منتجات، يتراجع الطلب على منتجات أخرى في زمن الكورونا على الوجه التحديد، إذ شهدت فئات عدة من المنتجات تراجعا حادا في الطلب عليها مع تخلي المستهلكين عنها لصالح منتجات أخرى أصبحت هي الأولوية القصوى في خيارتهم التسوقية.

وبكل تأكيد تأتي المنتجات المتعلقة بالسفر والترحال في صدارة تلك القائمة في وقت يقبع به ملايين البشر حول العالم في منازلهم، إذ تشير البيانات إلى تراجع الطلب على حقائب السفر والأمتعة بنحو 77% لتأتي في صدارة القائمة، فيما تراجع الطلب أيضا على مستلزمات التصوير بنحو 64%.

وبنفس النسبة سالفة الذكر تراجع الطلب أيضا على ملابس الرجال الشهر الماضي مقارنة مع نفس الشهر من العام الماضي.

ويبدو أن مستلزمات الأعراس تأثرت هي الأخرى بفعل كورونا، إذ تشير البيانات إلى تراجع الطلب على فساتين العرائس بنحو 63%، فيما تراجع أيضا الطلب على البزات الرجالي بنحو 62% في علامة واضحة على العزوف عن الزواج بفعل إجراءات التباعد الاجتماعي القائمة بالفعل.

المنتجات الرياضية شهدت أيضا تراجعا في الطلب عليها مع انخفاض الإقبال على معدات اللياقة البدنية بنحو 57%.

إعلانات