السعودية.. المواصفات توقف بعض مصانع الحديد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد بن عثمان القصبي، إيقاف بعض المصانع الخاصة بإنتاج الحديد "حديد التسليح" لعدم تحقيقها لمتطلبات المواصفات القياسية المعتمدة، مؤكداً استمرار مشاركة الهيئة مع الجهات الرقابية ذات العلاقة في نشاطات الرقابة على المنتجات المستوردة والمصنعة محلياً.

وقال في كلمة له خلال افتتاحه لورشة عمل "مواصفات وعمليات تصنيع حديد التسليح" التي نظمتها الهيئة اليوم وتستمر يومين: إن الهيئة قامت بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة بالتفتيش على عدد من المصانع الوطنية للتحقق من مدى التزامهما بالمواصفات القياسية السعودية، وتم إيقاف بعضها لإخفاقها في تحقيق المواصفات القياسية المعتمدة حتى تتمكن من القيام بالإجراءات التصحيحية وتوفير نظام جودة يراقب عملية إنتاجها.

ونوه باهتمام الهيئة بالمواصفات القياسية الخاصة بأسياخ الصلب لتسليح الخرسانة، بوصفها ثاني مواصفة قياسية سعودية أصدرتها منذ 35 عاماً، مشيراً إلى أن عدد المواصفات القياسية السعودية الخاصة بقطاع التشييد ومواد البناء بلغ أكثر من 3700 مواصفة قياسية سعودية تمثل 13% من إجمالي عدد المواصفات القياسية السعودية المعتمدة حتى الآن، فيما تعكف الهيئة حالياً على إعداد 84 مواصفة قياسية سعودية جديدة في هذا المجال.

وتطرق محافظ الهيئة إلى النقلة النوعية التي حدثت في مجال تصنيع مواد البناء ومنها حديد التسليح، وتنظيمات (تشريعات) البناء ممثلة في إصدار واعتماد كود البناء السعودي الذي احتضنته الهيئة وساهمت فيه بفعالية وفق التوجيه السامي الكريم خلال الفترة من 2002 إلى 2010م، مشددا على الترابط الواضح بين متطلبات السلامة في كود البناء والمواصفات القياسية للمواد.

وتهدف الهيئة من خلال تنظيمها لورشة العمل إلى ترسيخ المنهجية العلمية في تطوير المواصفات السعودية، والارتقاء بمستوى الجودة في التصنيع، إضافة إلى أنها تهدف إلى توحيد المواصفات القياسية لحديد التسليح وضمان توافقها مع التشريعات الوطنية.

واستعرضت الورشة في يومها الأول العديد من القضايا الفنية المتخصصة ذات الصلة بمواصفات حديد التسليح وعمليات تصنيعه وفقاً لعدد من المرجعيات الدولية في مجال التقييس، من أهمها نظرة شاملة عن مواصفات حديد التسليح، تليها مقارنة مباشرة بين مواصفات حديد التسليح الكربوني في ضوء معايير المنظمة الدولية للتقييس ISO في مقابل معايير الجمعية الأمريكية للاختبار والمواد (ASTM).

كما تناولت موضوع مقارنة المتطلبات الكيميائية المطلوب توافرها في حديد التسليح، ومقارنة المتطلبات الميكانيكية والإجهادات ومعدلات الاستطالة والثني، فيما اختتم اليوم الأول من ورشة العمل بمقارنة خاصية النتوءات وعلامات الترقيم في ضوء معايير الـ"ISO" و"ASTM".