عاجل

البث المباشر

"حديد الإمارات" تمنح شركة سويدية عقداً لتوريد مواد خام

المصدر: العربية.نت

وقعت شركة "حديد الإمارات"، إحدى الشركات المملوكة بالكامل للشركة القابضة العامة (صناعات)، أمس، عقداً مع شركة "إل كي إي بي" السويدية لتزويدها بمواد خام ذات مواصفات قياسية بدءاً من العام الحالي.

وبموجب العقد الذي وقعه كل من المهندس سعيد غمران الرميثي الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، ولارس ايرك ارو الرئيس التنفيذي لشركة "إل كي إي بي" السويدية بحضور حسين جاسم النويس رئيس مجلس إدارة شركة "صناعات"، فإن الشركة السويدية، وهي من أكبر الشركات العالمية التي تستخرج خام الحديد وتورده إلى مصنعي الحديد في العالم، ستلتزم بتزويد "حديد الإمارات" بجزء من احتياجاتها من مكورات الحديد التي تشكل المادة الخام لمنتجات الشركة.

وقال حسين جاسم النويس، إن هذا العقد يأتي في إطار سعي الشركة للارتقاء بمستوى منتجاتها من الحديد والصلب من خلال استخدام مواد خام ذات جودة عالية ومواصفات عالمية، مشيداً بمستوى أداء الشركة السويدية ومنتجاتها من مكورات الحديد.

وأكد النويس الذي يرأس أيضاً "حديد الإمارات" أن الشركة ستواصل المضي في خططها الاستثمارية الرامية لتلبية الطلب المتنامي على منتجات الحديد والصلب في الأسواق المحلية والإقليمية. وقال "سنتمكن من تعزيز مزايانا التنافسية من خلال التركيز على جودة المنتجات والارتقاء بمواصفاتها"، معتبراً أن شركة "إل كي إي بي" السويدية تعد شريكاً مثالياً لتحقيق هذه الغاية.

من جهته، قال المهندس سعيد الرميثي "إن هذه الاتفاقية الطويلة الأمد تؤسس لعلاقة استراتيجية بين شركة التنقيب السويدية والشركة الإماراتية يتم من خلالها تزويد مصنع الحديد بكمية من احتياجاته لمكورات الحديد عالية الجودة على مدى السنوات القادمة". وقدر المهندس الرميثي احتياجات حديد الإمارات لخام الحديد هذه السنة بحوالي 4.8 مليون طن، وهو ما تقوم الشركة الإماراتية باستيراده من خلال شركات عالمية كبرى من ضمنها الشركة السويدية.

وأضاف المهندس الرميثي: "إن الاتفاقية الجديدة سوف تعزز وارداتنا من خام الحديد، وتمنحنا الثقة مستقبلاً في المضي قدماً بتنفيذ مشروعاتنا التوسعية".

وأوضح أن الشركة التي تأسست في العام 1998 وبدأت مرحلة الإنتاج في العام 2001، قد انطلقت منذ العام 2006 بتنفيذ برنامج شامل لتوسعة مجمعها الصناعي على مراحل، مما رفع الطاقة الإنتاجية للمصانع إلى 3.5 مليون طن متري سنوياً بكلفة إجمالية بلغت قيمتها 10 مليارات درهم أو ما يعادل 2.72 مليار دولار. وتوقع أن يرتفع إنتاج الشركة من منتجات الحديد النهائية عند إنجاز كافة مراحل التوسعة إلى حوالي 5.5 مليون طن متري سنوياً.

إعلانات

الأكثر قراءة