الكهرباء: استفادة السعودية من الطاقة الشمسية "صفر"

البراك: لا نقف ضد أي منافس يطمح بتأسيس شركة جديدة

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس علي البراك أن إستفادة المملكة من الطاقة الشمسية تمثل صفر بالمائة، عدا بعض المشاريع التجريبية والعلمية التي أتت بهدف التجربة وإختبار الخدمة كمشروعي العيينة وجزيرة فرسان.

ووفقا لصحيفة الرياض، قال البراك إن كلفة توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية رغم إنخفاضها عن السابق إلا أنها لا تزال تمثل 5 أضعاف إنشاء محطات تقليدية، مؤكدا أن الشركة لا تملك القدرة على إنشاء مثل هذه المحطات إلا بمعونات تتكفل بفائض الكلفة المقررة على المحطات التقليدية المعتمدة على الوقود الاحفوري كما هو معمول في الدول التي تستخدم التوليد عبر الطاقة الشمسية.

وأضاف حفل توقيع مذكرة تفاهم مع شركة الستوم لدعم أبحاثها للاستفادة الكفؤة من زيت الوقود الثقيل بالتعاون مع جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية: نبحث عن البدائل منذ زمن طويل، ونتمنى أن يكون لدينا محطات بالطاقة الشمسية، وأن نستفيد من هذه الطاقة المهدرة، لكن المشكلة في الكلفة العالية لهذا النوع من المحطات التي لا تستطيع الشركة تحمل كلفتها، وعموما أقصى فائدة حققتها بعض الدول من الطاقة الشمسية لا يتجاوز 10%.

وأوضح أن الشركة تحرص على إيجاد فرص حقيقية لخفض إستخدام الوقود لتوليد الطاقة، مما يساهم في إطفاء الخسائر التي تتعرض لها الشركة في كلفة التوليد مقابل سعر البيع، مما سينعكس مستقبلا على المستهلكين بإنخفاض سعر البيع.

وأكد ترحيب الشركة بأي منافس، نافيا ما يشاع عن وقوفها ضد من يرغب في تأسيس شركة منافسة، وقال: أي راغب بتقديم الخدمة، السوق أمامه مفتوحة وله أن يحصل على رخصة من هيئة تنظيم الكهرباء، ونحن نرحب به إذا كان يريد أن يعمل بخسارة، فكلفة الانتاج أعلى من كلفة البيع لبعض الفئات، ولا أعتقد أن أحد لديه رغبة في الاقدام على مثل هذا المشروع.

من جهة أخرى، قال البراك إن الشركة بدأت منذ فترة طويلة بطرق باب الأبحاث والسعي للبحث عن بدائل كفؤة في تخفيض استهلاك الوقود ونقل وتوطين التقنية، مبينا أن الشركة أقنعت "سيمنس" بافتتاح مصنع للتوربينات، وهناك تفاهم مع جنرال إليكترك لأفتتاح مصنع أيضا، بالاضافة لمباحثات جارية مع "الستوم" لأنشاء مركز متخصص سيوظف قرابة 400 مواطن.

ورحب البراك بإحتضان أي شاب يحمل مبادرة وتمويل أبحاثه في كل المجالات التي تعمل بها الشركة وتهدف لخفض الكلفة والاستخدام الأمثل للطاقة والحفاظ على البيئة، مؤكدا أن ما يشاع عن خلاف مع شركة أرامكو غير صحيح، وقال: ليس هناك مشكلة لنحلها.. بيننا إختلاف في وجهات النظر وكما هو معلوم أن أرامكو مملوكة للدولة بنسبة 100% والسعودية للكهرباء مملوكة للدولة ايضا بنسبة 80% لذلك بيننا شراكة استراتيجية عميقة.

وكشف البراك عن استعداد الشركة الكامل لفصل الصيف، مؤكدا العمل طوال السنة لمجابهة النمو، ولا نتوقع أي إشكالات الصيف المقبل، نواجه فقط بعض الحوادث الفنية، او زيادة الأحمال بشكل مفاجئ مع بعض المشاريع التي تزيد فيها الأحمال دون توقعات مبكرة.