شركات سعودية تستبق قرار"الشورى" وتطبق إجازة اليومين

مؤسسات خاصة في المقاولات والصيانة والتشغيل والبتروكيماويات غيرت أيام عملها

نشر في: آخر تحديث:

استبقت شركات مقاولات متخصصة في أعمال الصيانة والتشغيل بالسعودية، ما يمكن أن تسفر عنه دراسة مجلس الشورى، في شأن تعديل الإجازة الأسبوعية في نظام العمل إلى يومين، وقررت تطبيق إجازة اليومين، بدلا من إجازة اليوم الواحد، على أن تتوافق مع الإجازة الحكومية المعدلة أخيرا إلى يومي "الجمعة والسبت".

وكشف، ملاك شركات مقاولات وأعضاء في اللجنة المختصة في القطاع بغرفة الشرقية لصحيفة الاقتصادية، أن نحو 20 شركة متخصصة في أعمال الصيانة والتشغيل قررت تطبيق إجازة اليومين الأسبوعية لموظفيها وفنييها العاملين في مجال الصيانة والتشغيل، وبعض الإدارات الإدارية، مشيرين إلى توجه العديد من الشركات الوطنية في القطاع ذاته إلى تطبيق إجازة اليومين.

يأتي ذلك عقب ثلاثة أيام من صدور الأمر الملكي، القاضي بتعديل الإجازة الأسبوعية للمؤسسات والقطاعات الحكومية من يومي الخميس والجمعة، إلى يومي الجمعة والسبت.

وقال ناصر الهاجري رئيس مجلس إدارة مجموعة للمقاولات، وعضو مجلس إدارة غرفة الشرقية، إن مجموعته قررت منح العاملين في المجموعة داخل السعودية ودول الخليج يومي إجازة، الجمعة والسبت، مشيرا إلى أن نحو 20 شركة مقاولات في الشرقية قررت تطبيق إجازة اليومين الجمعة والسبت.

وأضاف، أن تعديل الإجازة الحكومية دفعنا إلى إجراء هذا التعديل، بعد أن أضاف يوم عمل جديد "الخميس" يمكن الاتصال به في المؤسسات الحكومية داخل البلاد، وأيضا مع كافة أسواق العالم الإسلامي والعالمي، فيما يمكن أن تعمد بعض الشركات التي تحتاج إلى العمل يوم الجمعة، بعمل تنظيمات داخلية لتوزيع العمل خلال ساعات محددة من هذا اليوم.

وأشار الهاجري، إلى أن هذا التحول يجد موافقة عدد من شركات المقاولات الكبرى في مناطق البلاد، إضافة إلى شركات في قطاع البتروكيماويات، وهي تعمل على دراسة تطبيق إجازة اليومين، بعد الفراغ من عقود متعلقة بكمية الإنتاج.

وأضاف "حتى لو عملت بعض الشركات فسوف يكون عملها جزئياً من يوم الجمعة أو السبت، خاصة في ظل وجود تعاملات بنكية وتحويلات مالية دولية مرتبطة بالدولار واليورو، والتأخير مع فارق التوقيت قد يكبد الشركات الوطنية خسائر مالية كبيرة، إضافة إلى شركات أخرى لها تعاملات ونشاطات في الأسواق الأوربية والعملات، واصفين القرار بالنقلة الكبيرة للاقتصاد السعودي، وأنه مشجع للاستثمارات الأجنبية في شتى المجالات".

من جانبه قال خالد العبد الكريم الرئيس التنفيذي لإحدى الشركات القابضة الكبرى في السعودية، إن نحو 70 في المائة من شركات المقاولات العاملة في الشرقية، ستطبق إجازة اليومين، اعتبارا من السبت المقبل، موضحين أن التغيير سيتضمن إلزام الإدارات المالية المتعاملة مع الشركات الأمريكية والأوربية بدوام جزئي يوم الجمعة، وحسب الفارق الزمني بين السعودية والدول الأوربية وأمريكا،

وذكر نايف الزهراني مدير عام العلاقات العامة في مجموعة سعيد رداد "سراكو" المتخصصة في الصيانة والتشغيل، أن مجموعته أصدرت قرارا يتضمن منح موظفيها إجازة يومي الجمعة والسبت تماشياً مع الأمر الملكي، مضيفا أن القرار يأتي تجاوباً لحاجة التغيرات في الاقتصاد الوطني ووضعه في سياق الاقتصاد العالمي.

وأوضح أن القرار سيفتح آفاقاً واسعة أمام المزيد من الانتعاش للاقتصاد السعودي، ودفعه إلى تحقيق المزيد من معدلات النمو العالية، وأنه سيعزز مسيرة الاقتصاد السعودي، ويضعه في موقعه ضمن منظومة الاقتصاد الدولي، مواكباً أداء الاقتصاديات العالمية الناجحة.

ولفت إلى أن إجازة اليومين، بالتعديل الجديد ستعزز عملية التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما ستُضفي قدراً كبيراً من المرونة على أداء شركات القطاع الخاص في السعودية، وتحقق سهولة ومرونة في تعاملات السوق السعودية مع الأسواق العالمية.