الماضي: "سابك" غير مهتمة باستخراج الغاز الصخري الأميركي

أكد أن ثبات الأرباح الفصلية فوق 6 مليارات ريال أمر جيد في ظل الظروف الحالية

نشر في: آخر تحديث:

أكد المهندس محمد الماضي الرئيس التنفيذي لشركة سابك السعودية، أن الشركة لا تستهدف على وجه الإطلاق في أعمالها الحالية وخططها المستقبلية استخراج الغاز الصخري في أميركا، مضيفاً في مؤتمر صحافي عقد أمس في الرياض "التنقيب عن الغاز الصخري في أميركا ليس من اهتماماتنا، وهو متعلق بأعمال شركات أخرى".

وأعلنت "سابك" تحقيق أرباح صافية بلغت قيمتها نحو 6.4 مليار ريال خلال الربع الثالث من العام الجاري (1.7 مليار دولار)، وهو حجم الأرباح الذي عده مسؤولو الشركة مرضيا بالنسبة لهم، في ظل الكثير من الضغوط الاقتصادية والمالية التي تعانيها بعض الأسواق العالمية.

وأوضح الماضي خلال المؤتمر الصحفي أن "سابك" تركز خلال الفترة الحالية على موثوقية التشغيل، بالإضافة إلى زيادة معدلات الابتكارات الجديدة، وقال: "لا يمكن للشركة المنافسة العالمية، إلا من خلال موثوقية تشغيل مصانعها، ورفع معدلات الأمن والسلامة، خصوصا أن مصانع الشركة لا يزال عمرها الزمني معقولا إلى حد كبير".

ورفض المهندس الماضي توقع أرقام اقتصادية لحجم الأرباح المتوقعة خلال الربع الرابع من العام الحالي، مضيفا: "من الصعب التحدث عن التوقعات، لكن في حال عدم توقف أي من مصانع الشركة عن الإنتاج لأي سبب كان، فإن النتائج المالية للربع الرابع من هذا العام ستكون قريبة من حجم أرباح الأرباع الماضية، إلا أن التحسن سيظهر بشكل طفيف جدا في نتائج العام المقبل".

وبين المهندس الماضي أن ثبات أرباح الشركة فوق مستويات ستة مليارات ريال للربع الواحد، في يعد أمرا جيدا في ظل الأوضاع الاقتصادية والمالية التي تعانيها بعض الأسواق خلال الفترة الحالية، خصوصا أن أرباح الشركة في ربع واحد تعادل أرباح عام كامل لشركة عالمية أخرى منافسة، مشيراً إلى أن الشركة لا تنوي خلال الفترة الحالية زيادة عدد مصانعها في السوق السعودية، وهو أمر يعود إلى تكلفة اللقيم.

وحول أثر أزمة سقف الدين الأميركي وتأثيره على الشركة، قال الرئيس التنفيذي لـ "سابك" إن الاقتصاد الأميركي ينمو بنسبة تتراوح بين 2 و3 في المائة سنويا، وهو معدل جيد، وبالتالي هو لا يعاني أزمة اقتصادية ملحوظة باستثناء بعض القطاعات القليلة، وما يدور حول هذا الشأن غير صحيح، لافتاً إلى أن الاقتصاد الأوروبي لا يزال يعاني بسبب الأزمة المالية التي اجتاحته أخيرا، وعلى النقيض الطلب الصيني على البتروكيماويات أخذ خلال الفترة الماضية بالتحسن بشكل طفيف.

وأكد أن أسعار المنتجات البتروكيماوية أخذت خلال الربع الثالث تتحسن، مشيرا إلى أن هذا الأمر كان سببا مهما في تحسن أرباح الشركة خلال الربع المنصرم.