فيمبلكوم تبيع حصتها في ويند كندا إلى شركة استثمار

نشر في: آخر تحديث:

قالت فيمبلكوم العالمية لاتصالات الهاتف المحمول وجلوبال تليكوم المدرجة في بورصة مصر اليوم الثلاثاء إنهما اتفقتا على بيع حصتهما في ويند كندا مقابل 135 مليون دولار كندي أو 122.05 مليون دولار، إلى شركة استثمار كندية.

وستبيع فيمبلكوم ثالث أكبر مشغل للهاتف المحمول في روسيا وجلوبال تليكوم كامل ديونهما وحصتهما في ويند إلى مجموعة الاستثمار جلوبالايف كابيتال.

وبحسب بيان مقتضب تحصل فيمبلكوم على حصيلة البيع نظير جزء من ديون مستحقة.

ولم يتسن على الفور الاتصال بفيمبلكوم وجلوبال تليكوم - أوراسكوم تليكوم سابقا - للحصول على تعليق.

والصفقة أرخص بكثير من السعر الذي دفعته ويند للحصول على الترددات في 2008، مما يشير إلى صعوبات في العثور على عروض شراء منافسة.

كانت مصادر قالت أمس الاثنين إن فيمبلكوم ستبيع حصة الأغلبية التي تملكها في شركة الاتصالات اللاسلكية الكندية بنحو 272 مليون دولار.

وكانت جلوبالايف - وهي شركة اتصالات كندية بقيادة رجل الأعمال أنتوني لاكافيرا - في صدارة المشهد ودفعت أكثر من 442 مليون دولار كندي في 2008 لشراء الترددات التي سمحت لويند بإطلاق أعمالها في أونتاريو وألبرتا وكولومبيا البريطانية.

وأسقطت فيمبلكوم قيمة استثمارها الكندي في مارس. وقبل بيعها إلى فيمبلكوم كانت أوراسكوم تليكوم المصرية تدعم جلوبالايف.

وتحتل ويند موبايل ترتيبا متأخراً عن منافسيها الثلاثة الكبار - تيلوس كورب وبل التابعة لشركة بي.سي.إي وروجرز كوميونيكشنز - الذين لدى كل منهم ما لا يقل عن عشرة أمثال عدد مشتركي ويند.