عاجل

البث المباشر

أرامكو تسعى لتطوير استثماراتها النفطية المكررة بالصين

المصدر: العربية.نت

شددت أرامكو على سعيها الحثيث نحو تطوير الاستثمارات في قطاع الطاقة والقطاعات الاقتصادية الأكثر رحابة ومتانة وتنوعاً التي تدر عوائد مجزية تعزز اقتصاديات المملكة مع شركائها بالتركيز على الصين لتحقيق خطط حكومتي البلدين التي تطمح لمضاعفة حجم التعاون الاستثماري والشراكة الاستراتيجية المبتكرة بين كبريات شركات النفط والبتروكيماويات والطاقة في البلدين.

وتأتي هذه التأكيدات التي ألمح إليها رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين الناصر حيث تضمن فحوى كلمته في منتدى التنمية في الصين 2016 خطط أرامكو السعودية لفتح أفق جديدة تعزز استثماراتها في الصين وتجاوز مرحلة تصدير النفط والمشاركة في ملكية المصافي النفطية المكررة إلى الاستثمار في قطاع الطاقة في الصين تواكب برنامج المملكة وخطتها الطموحة نحو التحول الوطني الاقتصادي التاريخي المرتقب في وقت تتهيأ المملكة والصين لتحولات اقتصادية تفتح أفق التحالف المشترك، وأبرزها مبادرة الحزام والطريق الصينية للتجارة المزدهرة بين الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا. ويعجل بتحقيق تلك الطموحات والأماني في قطاعات الطاقة والقطاعات الأخرى قوة التلاحم وضخامة الاستثمارات المشتركة القائمة حالياً بين البلدين والتي وجدت دعما سخيا من أعلى المستويات من حكومة الدولتين، ما أثمر عنها بزوغ أكبر مشاركة تاريخية لشريكها شركة تشاينا بتروكيميكال كوربوريشن (ساينوبك) التي تحالفت مع أرامكو في شركة تأسيس شركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير "ياسرف" التي تعد أول مشروع دولي مشترك لساينوبك في مجال التكرير والمعالجة والتسويق بطاقة 400 ألف برميل في اليوم، وفقا لصحيفة "الرياض".

في وقت تستورد الصين نحو مليون برميل من الزيت الخام يوميا من السعودية وهو ما يمثل ربع إجمالي واردات الصين ويمثل جزءاً كبيراً من احتياجاتها الإجمالية من الطاقة.

وتدعم هذه المصفاة الحليفين بفرض قوة تنافسية دولية هائلة لمعالجة الزيت العربي الثقيل لإنتاج البنزين والديزل وغاز البترول المسال ومنتجات أخرى تشمل مادة البنزول والكبريت والفحم البترولي، حيث نجحت هذه المصفاة بضخ إمداداتها للسوق المحلية والدولي من خلال معالجة 90 ألف برميل في اليوم من البنزين، و263 ألف برميل في اليوم من الديزل ذي المحتوى الكبريتي المنخفض جدا، إلى جانب منتجات ثانوية تشمل 6.200 طن متري في اليوم من الفحم البترولي و1.200 طن متري في اليوم من الكبريت.

وساهمت خطط توسع أرامكو في الصين نجاح استثماراتها المشتركة وأهمها المشروع الأول وهو شركة فوجيان المتحدة للتكرير والبتروكيماويات، بالتعاون بين كل من سينوبك وشركة أرامكو السعودية وشركة إكسون موبيل، وتقع هذه الشركة في منطقة الميناء بمدينة تشيوانتشو بمقاطعة فوجيان، باستثمار تقدر بأكثر من 23 مليار ريال وتبلغ قدرتها الإنتاجية 14 مليون طن سنوياً، وتعمل على تكرير النفط السعودي الكبريتي، وتقدم سنوياً للسوق نمو بطاقة 7.5 ملايين طن من النفط المكرر، و 1.3 مليون طن من المواد البلاستيكية، و700 ألف طن من المواد الخام للألياف الكيماوية وغيرها من المنتجات البتروكيماوية.

إضافة إلى مشاركة ارامكو في شركة سينوبك سينمي بتروليم كومباني ليمتد حيث تم إنشاؤها باستثمارات مشتركة من قبل سينوبك وشركة أرامكو السعودية وإكسون موبيل، ويبلغ حجم رأس المال المسجل أكثر من مليار ريال ما يعادل 280 مليون دولار أميركي، وتعد أول شركة مشتركة لبيع النفط المكرر على مستوى المقاطعة في داخل الصين، وتتعهد بمبيعات ضخمة وتشمل بنزين السيارات والديزل والكيروسين بالجملة والتجزئة من خلال شبكتها التي تضم 942 منفذًا للبيع بالتجزئة و14 مستودع توزيع يتبعها أكثر من ألف محطة وقود وعشرة مخازن للنفط ويبلغ عدد العاملين بها أكثر من عشرة آلاف فرد.

إعلانات