عاجل

البث المباشر

كيف تُسخر شركات تجارية البوكيمون لتحقيق أرباح خيالية؟

المصدر: دبي – هاجر كنيعو

شكل طرح شركة "نينتندو" للعبة "بوكيمون جو" الجديدة حالة استثنائية من "الهوس اللاإرادي" للاعبين من مختلف أنحاء العالم للبحث والقبض على البوكيمون الرقمي، إلا أن لاعبين تجاريين استغلوا هذا الهوس ليحولوه إلى أرباح خيالية.

ولأن اللعبة تستند في استراتيجيتها إلى الموقع الجغرافي، فإن هذه الميزة فتحت الأبواب أمام أصحاب المحال والمطاعم التجارية لتسخيرها في إطار الترويج لعلاماتها التجارية عبر جذب اللاعبين إلى مواقعهم، وبالتالي تحويلهم إلى زبائن.

هنالك نوعان من المواقع ثابتة، بحسب قواعد اللعبة، وهي التي تعتبر مهمة لمعظم تلك "الاستراتيجيات التسويقية"، وفقاً لما قرأت "العربية.نت" في موقع "Business news daily".

أول تلك المواقع ما يعرف بـ PokéStops، وهي المباني أو الأماكن الموجودة حول مدينة ما، حيث يتوجب على اللاعبين قصدها لانتزاع البوكيمون، علماً أن العديد من هذه المحطات هي غالباً ما تكون محال تجارية أو مطاعم أو مقاهي.

وهنا يكمن بيت القصيد، إذ يقوم أصحاب الأعمال التجارية Business owners بإنشاء حساب "بوكيمون جو" عن طريق تحميل التطبيق مجانا من غوغل بلاي، على أن يرافق ذلك شراء تطبيق خاص في اللعبة يسمى "وحدة إغراء" أو "Lure Module" التي تجذب مجموعة من البوكيمون إلى PokeStop محدد لمدة 30 دقيقة.

وهذا ما يدفع باللاعبين للتوجه إلى ذلك الموقع تحديداً لالتقاط أكبر عدد ممكن من البوكيمون، ليكون بانتظارهم مجموعة من العروض المميزة في العديد من المطاعم والحانات، مثل مشروب البوكيمون "Pokemon milkshakes" أو عروض فني ذي صلة بالشخصية الافتراضية، أو خصومات تحفيزية تظهر على هواتفهم المحمولة أثناء اللعب، وذلك يصب في خانة "الاستراتيجية التسويقية" للمحال التجارية لتحويلهم إلى زبائن حقيقيين، وبالتالي تحقيق إيرادات إضافية، وفق ما ورد في تقرير لمجلة "forbes"، واطلعت عليه "العربية.نت".

تكثر الأمثلة والبلدان التي تتبع هذه السياسة التسويقية لعلاماتها التجارية، وفي طليعتها المملكة المتحدة، حيث تقوم الحانات والمطاعم هناك بتحميل تطبيق "وحدة إغراء البوكيمون" مقابل دفع 100 جنيه إسترليني، لتتحول بذلك إلى الوجهة الرئيسية لمئات البوكيمونات في محاولة لجذب اللاعبين إلى أبوابها وجني ثمار التجارة في ظاهرة يطلق عليها اسم "Pokémonomics".

وبحسب تقرير نشر في موقع "ديلي ميل"، واطلعت عليه "العربية.نت"، فإن إيرادات مطعم الوجبات السريعة في لندن "ماكسويل" ارتفعت بنسبة 26% منذ شراء وحدة "الإغراء" التي تجذب البوكيمون.

وتظهر الأرقام أن تحميل هذه الخاصية في اللعبة، قد حقق إيرادات إضافية بنحو 70 ألف جنيه إسترليني عبر جذب حوالي 2750 زائراً إضافياً إلى حي "كوفنت غاردن" الذي يقع ضمن منطقة الوست آند في وسط العاصمة البريطانية لندن، والذي يشتهر بالمسارح والفنادق والمطاعم ودور الأزياء.

هذه الأرباح المحققة تعكس حقيقة ثابتة في عالم الأعمال، لاسيما في قطاع الضيافة والخدمات بأنها لا بد أن تواكب أحدث الاتجاهات وكل ما هو جديد "new trends"، وفق ما قال مدير التسويق في مطعم "ماكسويل" Anthony Knight.

من جهته، يوضح المحلل لدى بنك الاستثمار في بريطانيا "بانمور غوردون" جورج أوكونور في تصريحه لـ"فايننشيال تايمز" أن واقع "الألعاب الرقمية يوفر لنا فرصة ذهبية للتأثير على مسار استثمار أموالنا".

ومن الوسائل الأخرى التي قد تلجأ إليها المحال التجارية لجذب الزبائن التقاط صور لـ"بوكيمون" داخل المتجر أو المطعم ومن ثم تحميلها على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك أو تويتر أو إنستغرام مع إبراز العلامة التجارية للمحال، وهذا ما سيدفع بعشاق لعبة بوكيمون إلى التهافت على تلك المحال وقصدها باستمرار ما يؤدي إلى ارتفاع إيرداتها.

يذكر أنه منذ بدء تطبيق اللعبة في المملكة المتحدة في 13 يوليو الجاري تم تحميلها أكثر من 5.1 مليون مرة، في ظل وجود أكثر من 21 مليون مستخدم لها في جميع أنحاء العالم.

إعلانات

الأكثر قراءة