مصر.. الشركات مطالبة بسداد رخصة 4G كاملة بالدولار

نشر في: آخر تحديث:

عدل جهاز تنظيم الاتصالات في مصر شرط سداد قيمة رخصة الجيل الراب، حيث طالب الجهاز شركات الاتصالات بسداد كامل قيمة الرخصة بدلاً من نصفها، بالدولار، والتي تبلغ قيمتها ملياراً و800 مليون دولار.

وجاء القرار بعد مطالبة شركة "أورنج" وزارة الاتصالات بشكل غير رسمي، بإجراء مناقشات حول آليات الحصول على ترددات تراخيص الجيل الرابع.

يشار إلى أن شركات الاتصالات الثلاث "فودافون" و"أورنج" و"اتصالات"، كانت قد رفضت المنافسة على شراء ترددات الجيل الرابع، بعد انقضاء المهلة لدراسة بنودها في سبتمبر الماضي، بدعوى قلة حجم الترددات الممنوحة لهم لتشغيل خدمة الجيل الرابع بكفاءة.

ومن المقرر أن يجتمع مجلس إدارة الجهاز في 23 من أكتوبر الجاري للبت في طلب "أورنج"، وبحث البدائل الأخرى، ومنها بيع الترددات المتبقية للشركة المصرية للاتصالات، أو طرحها في مزايدة عالمية.

ونقص الترددات كان سبباً رئيسياً في رفض شركات المحمول من قبل الحصول على خدمات الجيل الرابع.

وقالت مصر في سبتمبر إنها تدرس طرح تراخيص الجيل الرابع للمحمول في مزاد عالمي، بعد رفض مشغلي الهاتف المحمول الثلاثة في البلاد عرضاً لشرائها.

وقال أحمد عادل محلل قطاع الاتصالات في بلتون المالية: "خبر إيجابي جدا لأورنج وسيعطيها ميزة في السوق في حالة الحصول على خدمات الجيل الرابع"، مضيفاً أنها "قد تحصل على عدد أكبر من الترددات التي كانت معروضة من قبل بعد رفض اتصالات وفودافون الحصول على الرخصة خاصة وأن عائق دفع 50% من قيمة الرخصة بالدولار لم يكن مشكلة بالنسبة لأورنج"، بحسب ما نقلته "رويترز".

وتطرح مصر تراخيص الجيل الرابع كجزء من خطة طال انتظارها لإصلاح قطاع الاتصالات، وتدبير العملة الصعبة التي تشتد حاجة خزينة الدولة إليها.

وأعطت مصر الأولوية للشركات العاملة بالفعل في البلاد لنيل تراخيص الجيل الرابع، لكن الشركة الوحيدة التي حصلت على الترخيص كانت المصرية للاتصالات المحتكرة لخطوط الهاتف الثابت بالبلاد، والتي تحتاج إلى رخصة الجيل الرابع لدخول سوق المحمول مباشرة للمرة الأولى. وقد حصلت المصرية للاتصالات على رخصة الجيل الرابع مقابل 7.08 مليار جنيه (797 مليون دولار) الشهر الماضي.

وفتح رفض الشركات العاملة في مصر الطريق أمام زين الكويتية وتشاينا تليكوم والاتصالات السعودية، وليبارا، التي أبدت جميعا اهتمامها بشراء تراخيص الجيل الرابع في مصر في حال رفض شركات المحمول العاملة في البلاد لها.

وأوقفت إدارة البورصة التداول على أسهم "أورنج" اليوم الخميس، لحين الرد على استفسارات بشأن تقدمها بخطاب لجهاز تنظيم الاتصالات للحصول على خدمات الجيل الرابع.