كريم: 75% من سائقي الشركة سعوديون ولا أثر لقرار "النقل"

نشر في: آخر تحديث:

قلل المدير التنفيذي لشركة "كريم" في السعودية عبدالله الياس من تأثير قرار وزارة النقل توطين قطاع أجرة التطبيقات الذكية، مشيرا إلى أن القرار يشمل "الخصوصي" أو"العمل الحر" فقط، ولا ينسحب على الشركات المتعاقدة بنظام التطبيقات الذكية.

وقال الياس إن عدد السائقين في كريم بلغ 40 ألف كابتن في عام 2016، منهم 75% سعوديون، مشيرًا إلى أن الشركة تهدف إلى الوصول إلى 70 ألف سائق في العام الحالي، بحسب ما ورد في صحيفة "المدينة".

وأضاف أن دخل السعوديين العاملين في كريم لمدة 8 ساعات يوميًا، تتراوح ما بين 6-12 ألف ريال شهريًا، بحسب فئة سيارات الأجرة، مشيرًا إلى أن الشركة لا تستحوذ إلا على 0.2% من السوق.

وأشار إلى أنه تم ضخ 500 مليون دولار من قبل المستثمرين بالشركة للتوسع، وتطوير الأبحاث والخدمات، خاصة أن الشركة الأكثر نموًا في الشرق الأوسط في قطاع أجرة التطبيقات الذكية، موضحًا أن الشركة تنفذ يوميًا 100 مليون مشوار من المغرب إلى باكستان، مرورًا بالدول العربية والخليج وتركيا.

وأوضح أن "كريم" تسعى لرفع عدد سائقيها إلى مليون كابتن في 2018، بـ55 مدينة تعمل بها، خاصة أن عدد عملائها بلغ 6 ملايين عميل بالمنطقة.

وفي سياق متصل، أبرمت شركة إيزي، ثالث أكبر شركة بعد أوبر وكريم بالقطاع، اتفاقية مع شركة مايكروسوفت تم بموجبها تثبيت أجهزة إكس بوكس بمتن سيارات الشركة لإتاحة المجال أمام العملاء للتسلية أثناء تنقلهم في الوقت، فيما يقدر عدد سائقي شركة أوبر بـ10 آلاف سائق، 20%منهم سعوديون.

وتوقع مراقبون تعزيز الشركات الثلاث وجودها بالسوق السعودية، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي في 2017، إضافة إلى اشتعال حرب الأسعار بينهم لاستقطاب العديد من العملاء.