لماذا تريد "السعودية للكهرباء" تأخير إعادة شراء صكوكها؟

نشر في: آخر تحديث:

دعت الشركة السعودية للكهرباء حملة الصكوك البالغ قيمتها 7 مليارات ريال والمنتهية عام 2030 لحضور اجتماع الجمعية الخاصة لحملة الصكوك المقـرر انعقادها الشهر المقبل.

وتأتي الدعوة من أجل التصويت على تعديل أحكام وشروط هذه الصكوك، من دون أن توضح الشركة طبيعة تلك التعديلات.

وكانت "السعودية للكهرباء" سددت الشريحة الأولى من الصكوك بمبلغ 500 مليون دولار، والتي تم إصدارها في الرابع من أبريل من عام 2012.

يشار إلى أن هذه الصكوك تتضمن حق الشراء في مايو 2017. وسبق لشركة الكهرباء أن أعلنت عن مناقشات تجريها مع حمَلة الصكوك لتعديل تاريخ الشراء، مشيرة إلى أنها ستقوم بإعادة شراء الصكوك بالسعر المحدد سابقاً، في حال عدم رغبة بعض حملة الصكوك في تمديد تاريخ الشراء الخاص بهم أو عدم الاتفاق على أحكام التمديد.

وبحسب أحكام وشروط الصكوك، تكون الشركة السعودية للكهرباء ملزمة بشراء الصكوك من حامليها إذا أرادوا بيعها في ثلاثة تواريخ، أولها 10 مايو 2017، والثاني في مايو 2020 والثالث في مايو 2025، على أن تكون إعادة الشراء في التاريخ الأول بسعر يعادل 90% من القيمة الاسمية للصك.

وتكون إعادة الشراء، في التاريخ الثاني بسعر 60% من القيمة الاسمية، وفي التاريخ الثالث بـ 30% من القيمة الاسمية. وتريد الشركة تمديد تاريخ إعادة الشراء الأول في 10 مايو 2017.

وكانت "السعودية للكهرباء" سددت الشريحة الأولى من الصكوك بمبلغ 500 مليون دولار، والتي تم إصدارها في الرابع من أبريل من عام 2012.