أدوية الحكمة: وضعنا قوي في الشرق الأوسط وسنحقق نموا

نشر في: آخر تحديث:

توقع الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا في شركة أدوية الحكمة مازن دروزة، في مقابلة مع قناة "العربية"، أن تواصل الشركة الأداء الجيد خلال عام 2017.

وأضاف دروزة "كل أسهم شركات الأدوية في أميركا هبطت بنسب كبيرة، ونحن في أدوية الحكمة لا يوجد علينا ديون، ونستطيع القيام بعمليات استحواذ، لدينا ما يصل إلى مليار دولار، ولم نحصل على الموافقات المطلوبة على الأدوية في أميركا".

وحول وضع الشركة في الشرق الأوسط قال دروزة "وضعنا بالشرق الأوسط ممتاز ومع التغييرات التي صارت وضعنا سيكون جيد في 2017، واليوم قمنا بتوسيع نطاق اتفاقية تراخيص الادوية الموقعة مع شركة "تاكيدا" للصناعات الدوائية لتشمل توزيع ادوية جديدة بمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا".

وقال إن حجم أعمال الشركة في أميركا يشكل 65%، من حجم أعمالها، حيث لا تزال السوق الأميركية استراتيجية بالنسبة لأدوية الحكمة.

وكانت "أدوية الحكمة" قد أعلنت اليوم الخميس، أنها تتوقع أن تبلغ إيرادات العام 2017 الحد الأدنى لتوقعاتها، بعد أن أضر تزايد المنافسة في أنشطة الأدوية النوعية بالأسعار والأحجام.

وقالت الشركة التي مقرها الأردن، وتعمل في تصنيع وتسويق عقاقير ذات علامات تجارية وأخرى نوعية لا تحمل علامات تجارية إلى جانب أدوية الحقن، إنها تتوقع حالياً أن تبلغ إيرادات 2017 نحو ملياري دولار، أي عند الحد الأدنى لتوقعاتها السابقة بين ملياري دولار و2.1 مليار دولار، بحسب "رويترز".

وخفضت "أدوية الحكمة" المدرجة في بورصة لندن في مايو توقعاتها للمرة الأولى إلى نطاق بين ملياري دولار و2.1 مليار دولار، من 2.2 مليار دولار، لكن دون أخذ تغيرات سعر الصرف في الحسبان.

وقلصت الشركة توقعاتها لإيرادات العام بأكمله من أنشطتها للأدوية النوعية للمرة الثانية إلى نحو 620 مليون دولار في 2017، من توقعاتها السابقة البالغة 670 مليون دولار. وكانت التوقعات الأولية لـ"أدوية الحكمة" تبلغ 800 مليون دولار.

وقالت الشركة في مايو إن الجهات التنظيمية الأميركية، قررت عدم الموافقة على نسختها النوعية من العقار "أدفير" الشهير الذي تنتجه "جلاكسو سميثكلاين" لعلاج الرئة، بسبب مشكلات "كبيرة" في التطبيق.

وأظهرت نتائج أعمال الشركة ارتفاع إيراداتها بـ1% إلى 895 مليون دولار في الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو، في حين بلغت أرباحها من العمليات الأساسية 176 مليون دولار بما يتماشى مع أرقام العام الماضي.