هل تضغط أسهم "عمانتل" الجديدة على توزيعات "زين"؟

"زين" تؤكد للعربية: خيارات عدة لاستخدامات السيولة بينها خفض الديون أو تطوير شبكة 5G

نشر في: آخر تحديث:

تتجه الأنظار اليوم إلى سهم "زين" بعد تنفيذ صفقة شراء 10% في أسهم خزينة "زين"، ودخول مستثمر استراتيجي جديد هو "عمانتل" في قائمة كبار الملاك ليتشارك الملكية فوق 5% مع مجموعة الخرافي 12% والهيئة العامة للاستثمار نحو 24%.

لكن بالمقابل، سترفع الملكية الجديدة من حجم الأسهم التي ستحصل على توزيعات نقدية نهاية العام، علماً أن رأسمال "زين" يبلغ 432 مليون دينار، موزعاً على 4.3 مليار سهم تقريباً، وربما تؤثر الأسهم المحررة الجديدة على حجم التوزيعات في نهاية العام، حيث كانت نسبة الـ10% خزينة خارج التوزيعات.

لكن مقابلة أجرتها "العربية" مع الرئيس التنفيذي لمجموعة زين، بدر الخرافي، توضح أن الشركة قد تلجأ إلى توزيعات استثنائية في حال لم تستخدم السيولة الجديدة في خفض الديون أو تطوير الشبكة.

وبدأ الحديث في السوق عن إمكانية لجوء زين إلى تخفيض رأس المال الضخم.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة عمانتل قال في مقابلة عرضتها "العربية"، الخميس الماضي، إن الشركة دفعت 600 فلس مقابل كل سهم في "زين" بعد فحص نافٍ للجهالة، معتبراً أنه سعر عادل.

وبعد إتمام الصفقة، كشفت زين أن السيولة ستقفز فوق مليار دولار، وقد تستخدم السيولة لخفض الديون وستصبح الديون إلى ما يسمى "EBITDA" أو الأرباح قبل احتساب الفوائد والضريبة والاستهلاك والاطفاءات 1.5 مرة انخفاضا من 2.1.

من جهة أخرى، قد تستخدم السيولة الجديدة في دخول المجموعة في الجيل الخامس للاتصالات.

وزادت القيمة السوقية لمجموعة زين أكثر من 700 مليون دولار منذ الإعلان عن صفقة "عمانتل" في 10 أغسطس الماضي لتتجاوز الآن 7 مليارات دولار.

الآثار المالية من صفقة بيع أسهم الخزينة

وفي سياق متصل أعلنت "زين" الكويتية أن لا أثر لصفقة بيع أسهم الخزينة على قائمة الدخل، غير أن الآثار الأخرى ستظهر في الربع الثالث من العام الجاري على البنود الآتية:

1 - انخفاض الأرباح المرحلة بحجم 310 ملايين دينار.

2 - زيادة السيولة النقدية، وبالتالي الأصول بمقدار 255.4 مليون دينار.

3 - استبعاد أسهم الخزينة بـ567.8 مليون دينار.

4 - إقفال احتياطي أسهم الخزينة والبالغة قيمته 1.97 مليون دينار.

5 - زيادة إجمالي حقوق المساهمين بمقدار 255.4 مليون دينار.